أضواء على الأبحاث

غلافٌ فقاعي يحمي نواة الخلية

  • Published online:

Robert D. Goldman

تحمي الخلية نواتها بإحاطتها بغلافٍ متناهي الصغر، مكوَّن من أليافٍ بروتينية رخوة، لكنها تتسم بالمرونة، إذ تحتاج الخلايا - في بعض الأحيان - إلى المرور عبر مساحاتٍ ضيقة، بيد أنَّ تلك الممرات الملتوية قد تسحق نواتها الثمينة، التي تحوي معظم حمضها النووي. ولدراسة الطريقة التي تحمي بها الخلايا نويّاتها، عكف كلٌّ من روبرت جولدمان - من جامعة نورثويسترن في مدينة شيكاغو بولاية إلينوي الأمريكية - وبول جانمي - من جامعة بنسلفانيا في ولاية فيلادلفيا - وزملاؤهما على دراسة الدور الذي يؤديه البروتين الخلوي المعروف باسم «فيمنتين»، والذي يُكوِّن أليافًا تصبح أكثر صلابة تحت الضغط.

وقد كشفت متابعة الباحثين لخلايا الفئران عن وجود قفصٍ من بروتين الفيمنتين حول النواة (موضح بالصورة)، غير أنَّ هذا القفص لم يكن موجودًا في الخلايا الخالية من جين الفيمنتين، التي كانت نويّاتها أكثر عرضةً بكثير للتمزق في أثناء الحركة من النويّات في الخلايا الطبيعية.

وحين مرت الخلايا الخالية من الفيمنتين عبر ممراتٍ ضيقة ملتوية، وُجد أنَّ مقدار الضرر الذي أصاب حمضها النووي أكبر بنسبة 50% من مقداره في الخلايا التي تحتوي على الفيمنتين. وتثبت هذه النتائج أنَّ الفيمنتين له دورٌ في تحديد مصير الخلية، والجينوم الخاص بها.

(J. Cell Biol. http://doi.org/dd7k (2019