أضواء على الأبحاث

توقعات بزيادة وتيرة تساقط الأمطار الغزيرة

  • Published online:

 

Barcroft Media/Getty

تُعَد الأمطار شديدة الغزارة ظاهرةً نادرة في ظروف المناخ الحالية، لكنَّها من المحتمل أن تصبح أكثر شيوعًا مع تغير أنماط سقوط الأمطار، في ظل استمرار ارتفاع درجات الحرارة حول العالم.

يتوقع العلماء أنْ تؤدي التغيرات المناخية إلى زيادة متوسط معدل تساقط الأمطار على مستوى العالم، نظرًا إلى زيادة تركيز بخار الماء في الأجواء الأكثر دفئًا. وللسبب نفسه، فإنَّ أكثر الأمطار غزارةً في المستقبل قد تفوق في غزارتها أكثر الأمطار كثافةً في يومنا هذا.

وقد درس الباحث جونار ميره - من مركز أبحاث المناخ العالمي بمدينة أوسلو - وزملاؤه ما إذا كان الاحترار العالمي قد يتسبب أيضًا في تغيير وتيرة تساقط الأمطار الغزيرة، أم لا. وباستخدام سجلات المناخ التاريخية، ونماذج المحاكاة المناخية، وجد فريق البحث أنَّ معدل سقوط الأمطار الأكثر غزارةً في الوقت الحالي من المرجح أن يتضاعف تقريبًا مع كل زيادةٍ بمقدار درجة مئوية واحدة في متوسط درجات الحرارة العالمية.

وعليه، من المتوقع أيضًا أن يزداد إجمالي كمية الأمطار المتساقطة، نتيجة الأحداث المناخية القاسية بمقدار الضعف تقريبًا مع كل ارتفاعٍ بمقدار درجة مئوية واحدة، وهو ما قد يكون ذا آثار خطيرة على المجتمعات البشرية (مثل الفيضانات في بنجلاديش، كما يظهر في الصورة).

(Sci. Rep. 9, 16063 (2019