أضواء على الأبحاث

علاقة طردية بين النوم والقلق

  • Published online:

تؤدي قلة النوم إلى حدوث تغييرات في نشاط الدماغ، لها علاقة بالقلق.

ففي دراسة مختبرية أجراها كل من إيتي بن سيمون، وماثيو ووكر مع عدد من زملائهما من جامعة كاليفورنيا في بيركلي، وُجد أن المتطوعين الأصحاء الذين تم إبقاؤهم مستيقظين لمدة 24 ساعة كانت مستويات القلق لديهم في صباح اليوم التالي أعلى من مستوياته لديهم بعد أنْ ناموا طوال الليل. وفي الواقع، حين تم حرمان المشاركين في الدراسة من النوم، أُفاد نصفهم ببلوغه مستويات من القلق تُلاحَظ عادةً لدى الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات قلق مَرَضِية. وقد أظهرت استطلاعات أُجريت عبر الإنترنت، شارك فيها عدد أكبر من المتطوعين، أن التفاوت العادي في جودة النوم ليلًا ينبئ بمستويات القلق في اليوم التالي.

وفي معمل أبحاث النوم الخاص بالدراسة، قام الفريق البحثي أيضًا بالتقاط صور لأدمغة المشاركين في أثناء مشاهدتهم مقاطع فيديو مصمَّمة بحيث تثير مشاعر سلبية في المُتلقي. وقد تبين أن معدلات النشاط في القشرة أمام الجبهية (PFC)  - وهي منطقة مسؤولة عن السيطرة على المشاعر - لدى الأشخاص الذين شاهدوا هذه المقاطع بعد حرمانهم من النوم، أقل من معدلاتها لديهم عندما شاهدوها بعد قسط جيد من الراحة، وأن هؤلاء الذين أُفيد بأنهم سجلوا أكبر انخفاض في نشاط القشرة أمام الجبهية، ذُكر أيضًا أنهم سجلوا أكبر ارتفاع في مستويات القلق، بعد أن ظلوا مستيقظين طوال الليل.

وثمة علاقة طردية بين طول فترة نوم حركة العين غير السريعة، ذي الموجة البطيئة – الذي كثيرًا ما يُسمى بالنوم العميق – وجودته من ناحية، وبين القدرة على استعادة معدلات نشاط القشرة أمام الجبهية، وانخفاض مستويات القلق في اليوم التالي من ناحية أخرى.

(Nature Hum. Behav. http://doi.org/ddq8 (2019