ملخصات الأبحاث

ملح الطعام يعزز التدهور الإدراكي من خلال فسفرة بروتين تاو

.G. Faraco et al
  • Published online:

تؤدي العادات الغذائية وعوامل الخطر المرتبطة بالأوعية الدموية إلى تعزيز الإصابة بكلٍّ من مرض ألزهايمر، والتدهور الإدراكي الناجمَين عن عوامل تتعلق بالأوعيه الدموية. وفضلًا عن ذلك.. يرتبط تراكم بروتين تاو مفرط الفسفرة – وهو بروتين مرتبط بالأنابيب الدقيقة، ويُعَد سمة مميزة لباثولوجيا مرض ألزهايمر – أيضًا بالتدهور الإدراكي المتعلق بالأوعية الدموية. يؤدي النظام الغذائي الغني بالملح عند الفئران إلى خلل إدراكي مقترِن بنقص أكسيد النيتريك في الخلايا البِطانية الدماغية، ونقص انسياب الدم الدماغي.

في البحث المنشور، يكشف الباحثون أن ملح الطعام يحفز عملية فسفرة مفرطة لبروتين تاو، الأمر الذي يترتب عليه خللٌ إدراكي عند الفئران، وأنه يمكن منع هذه الآثار عن طريق استعادة إفراز أكسيد النيتريك في الخلايا البِطانية. يحدّ نقص أكسيد النيتريك من عملية إضافة مجموعة النيتروسيل إلى الكالباين في الخلايا العصبية، ويترتب عليه تنشيط إنزيمي، يؤدي بدوره إلى فسفرة بروتين تاو، عبر تنشيط الـ«كيناز-5 المُعتمد على السايكلين». ويورد الباحثون عدم رصْد تدهوُر إدراكي مُستحث بالملح في الفئران الخالية من بروتين تاو، أو تلك التي خضعت للعلاج باستخدام المضادات الحيوية المهاجِمة لبروتين تاو، على الرغم من النقص المستمر في انسياب الدم الدماغي، وكذلك الاختلال الوظيفي في الأوعية الدموية العصبية.

 تكشف هذه النتائج عن وجود علاقة سببية بين ملح الطعام، والخلل الوظيفي في الطبقة البِطانية، وباثولوجيا بروتين تاو، وذلك بمعزل عن القصور في حركة تدفق الدم، مما يعني أن تجنُّب الإفراط في تناول الملح، والحفاظ على صحة الأوعية الدموية، قد يساعد على درء أمراض الأوعية الدموية وأمراض التنكُس العصبي التي تُشكّل أساسًا لأعراض الخرف عند كبار السن.