ملخصات الأبحاث

طريقة الولادة تؤثر على عملية تكوُّن مجهريات البقعة وتطورها

.Y.Shao et al
  • Published online:

يتعرض الأطفال حديثو الولادة - بعد الولادة مباشرة - لعملية تكوُّن سريعة لمستعمرات من كائنات حية مجهرية، مستمَدة من أمهاتهم، ومن البيئة المحيطة. ومن المحتمل أن الأمراض التي تظهر في مرحلة الطفولة، وما تليها من مراحل الحياة، تنتج بفعل الاضطراب الذي يطرأ على عملية تكوُّن مستعمرات مجهريات البقعة المعوية لدى الرضيع. ومع ذلك.. فإن تأثيرات الولادة القيصرية على أولى مراحل اكتساب مجهريات البقعة المعوية، وتطورها، خلال الفترة التالية للولادة (أقل من عمر شهر واحد)، لا تزال موضع جدال.

في البحث المنشور، يشير الباحثون إلى الانتقال المضطرب لسلالات من البكتيريا العصوانية من الأم، وإلى مستوى عالٍ من عملية تكوُّن المستعمرات بفعل مسببات أمراض انتهازية مرتبطة بأوساط الرعاية الصحية (مثل أنواع من البكتيريا المكورة المعوية Enterococcus، والبكتيريا الأمعائية Enterobacter، والكليبسيلا Klebsiella)، لدى الأطفال المولودين ولادة قيصرية. رُصِدَت هذه الآثار أيضًا - ولكنْ بدرجة أقل - عند الأطفال المولودين ولادة طبيعية، ممن خضعت أمهاتهم لعلاج وقائي بالمضادات الحيوية، وعند الأطفال الذين لم يتلقوا رضاعة طبيعية خلال الفترة التالية للولادة. واستخدم الباحثون طريقة أخذ العينات الطولية، وتحليلًا جينوميًّا شاملًا غير موجه لكامل الجينوم على 1679 عينة من مجهريات البقعة المعوية (أُخِذَت في عدة نقاط زمنية خلال الفترة التالية للولادة، وإبان مرحلة الرضاعة) من 596 طفلًا وُلِدوا بعد فترة حمل مكتملة في مستشفيات في المملكة المتحدة. وفي مجموعة فرعية من هؤلاء الأطفال، جمع الباحثون عينّات إضافية مطابِقة من الأمهات (175 من الأمهات متطابقة مع 178 من الأطفال). وأظهر هذا التحليل أن طريقة الولادة هي عامل شديد الأهمية، يؤثر على تركيب مجهريات البقعة المعوية طيلة الفترة التالية للولادة، وحتى مرحلة الرضاعة. ومن خلال استخدام الزراعة المطابِقة واسعة النطاق، وتعيين تسلسل كامل الجينوم لأكثر من 800 سلالة بكتيرية أُخذت من هؤلاء الأطفال، تمكّن الباحثون من تحديد عوامل خطيرة مسببة للأمراض، وحالات مقاومة، مهمة إكلينيكيًّا، للأدوية المضادة للميكروبات وسط مسببات الأمراض الانتهازية، قد تجعل الأفراد عرضة للإصابة بحالات عدوى انتهازية.

تسلّط النتائج التي توصّل إليها الباحثون الضوء على الدور الحاسم للبيئة المحلية المحيطة بالمولود في تكوين مجهريات البقعة المعوية في مرحلة مبكرة جدًّا من الحياة، وتكشف عملية تكوُّن المستعمرات من مسببات أمراض انتهازية تشمل مقاوَمة للأدوية المضادة للميكروبات، باعتبارها عامل خطورة لم يحظ بالتقدير الكافي سابقًا في عمليات الولادة بالمستشفيات.