أضواء على الأبحاث

صواعق برقية تحطم أرقامًا قياسية

  • Published online:

Getty

رَصَد جهاز مصمَّم لرسم خرائط البرق، محمول على متن واحد من أحدث الأقمار الصناعية الأمريكية المخصصة للأرصاد الجوية، ومضات كهربائية غير مسبوقة برقت في السماء؛ تضمنت صاعقة برق ضخمة، زاد طولها عن 500 كيلومتر، توهجت فوق ولاية أوكلاهوما قبل عامين.

فقد قام والتر لايونز – من مؤسسة «إف إم إيه ريسيرش» FMA Research في فورت كولينز بولاية كولورادو – وزملاؤه بدراسة بيانات مستمَدة من أجهزة رصد برق أرضية، ومن أحد الأجهزة المحمولة على متن القمر الصناعي «GOES-16» الذي أُطلق إلى الفضاء في عام 2016. واكتشف الباحثون في هذه الدراسة ومضة برقية امتدت إلى مسافة تزيد على 500 كيلومتر؛ بدءًا من تكساس، مرورًا بأوكلاهوما، ووصولًا إلى كنساس، وذلك في أكتوبر عام 2017. وقد أضاءت هذه الومضة مساحة بلغت 67,845 كيلومترًا مربعًا.

وتتفوق هذه "الومضة العملاقة" على الرقم القياسي المسجل حتى الآن لأطول ومضة برقية، وهو رقم سجلته صاعقة برقية، بلغ طولها 321 كيلومترًا، رُصِدَت فوق أوكلاهوما في عام 2007. غير أن تحطيم الأرقام القياسية لن يتوقف، وذلك بفضل البيانات التي يوفرها الجهاز المحمول على متن القمر الصناعي «GOES-16»، ونظيره المخصص لرسم الخرائط المحمول على متن القمر الصناعي «17GOES-»، الذي أُطلق إلى الفضاء في عام 2018. وقد تمكن علماء آخرون بالفعل من رصد ومضة، وصل طولها إلى 673 كيلومترًا باستخدام بيانات مركبات «GOES».

 إن مثل هذه الومضات البرقية بالغة الطول قد تؤدي بالعلماء إلى إعادة النظر في مفهومهم عن كمية الطاقة الكهربائية التي يمكن لغلافنا الجوي أن ينتجها. 

(Bull. Am. Meteorol. Soc. http://doi.org/dc6g (2019