أضواء على الأبحاث

استهداف مخابئ الإيدز بخلايا CAR-T المناعية

  • Published online:

بإمكان خلايا مناعية مصمَّمة خصيصًا أن تقضي على مخابئ فيروس نقص المناعة البشرية في خلايا المصابين بهذا الفيروس.

تستطيع العلاجات القائمة على الأدوية المضادة لفيروسات النسخ العكسي كبح جماح فيروس نقص المناعة البشرية، لكنّ الخلايا المحملة بالفيروس تبقى داخل الجسم. ولهذا.. يضطر المصابون بالفيروس إلى تلقِّي الأدوية مدى الحياة. وهذا ما دفع وارنر جرين – من معهد جلادستون لعلم الفيروسات والمناعة في سان فرانسيسكو بولاية كاليفورنيا – وزملاءه إلى السعي لإيجاد طريقة تُقَلِّص من كمية هذه الخلايا العنيدة الحاملة للفيروس، وتُبْقِيها تحت السيطرة. وقد يستطيع علاج كهذا – إذا توفر - أن يتيح للمرضى التوقف عن تلقي الأدوية، دون تعرُّضهم لمضاعفات.

من هنا، قرر الباحثون استخدام خلايا CAR-T، وهي خلايا مناعية مصممة خصيصًا لمهاجمة أهداف معينة؛ كالخلايا السرطانية، وتدميرها. ويمكن لخلايا CAR-T، التي صممها الفريق، أن تقتل الخلايا المصابة بفيروس نقص المناعة البشرية، ويمكن توجيهها إلى أهدافها باستخدام أجسام مضادة يمكن تغييرها بسهولة. وتُكْسِب هذه الخواص الخلايا القاتلة مرونة، حتى إنّ الفريق البحثي أطلق علها اسم خلايا CAR-T "المتحوِّلة".

وقد كشفت اختبارات أجراها الفريق على خلايا دم مأخوذة من مصابين بفيروس نقص المناعة البشرية أن خلايا CAR-T المتحوِّلة نجحت في تقليل كمية الخلايا الفيروسية الكامنة بأكثر من النصف في غضون يومين فقط من العلاج.

(Cell http://doi.org/dc6h (2019