أضواء على الأبحاث

نجاح الطباعة النانوية باستخدام الخشب

  • Published online:

قد يُعَد الخشب من المواد الأولية الوفيرة التي يمكن أن تخدم في طباعة مجموعةٍ متنوعة من الأدوات المصغرة، مثل الأشكال المختلفة من العدسات المستعملة في أجهزة العرض عالية الدقة.

وتوجد حاليًّا تقنيةٌ معروفة باسم «الطباعة النانوية»، يمكن من خلالها طباعة نماذج نانوية على البلاستيك، لكنَّ مينجوي جو - من جامعة نانجينج الصينية - وليانجبينج هو - من جامعة ميريلاند في مدينة كوليدج بارك الأمريكية - وزملاءهما طبقوا تلك التقنية على السليولوز الموجود في ألياف الخشب، الذي يمكن أن يمثل بديلًا وافرًا للبلاستيك.

فقد جرَّد الباحثون أولًا ألياف الخشب من مادة اللجنين، وهي الصمغ الطبيعي الذي يحافظ على تماسكها معًا، ثم ضغطوا هذه الألياف في قالبٍ؛ لتتخذ الشكل المطلوب، كشبكةٍ من النقاط، يتراوح قطرها من 40 إلى 90 نانومترًا تقريبًا، على سبيل المثال.

وأثبت المؤلفون فاعلية تقنيتهم بطباعة شبكةٍ من العدسات المحدبة على لوحٍ من الخشب. بلغ قطر كل عدسة منها حوالي 6.5 ميكرومتر، وهو قطر صغير بما يكفي ليمرّ الضوء عبر الخشب، تمامًا مثلما يمر عبر عدسةٍ شبيهة مصنوعة من البوليسترين، وهو أحد أنواع البلاستيك الشائعة، لكن هذه العدسات الخشبية يمكنها أن تعمل تحت درجة حرارة قدرها 150 درجة مئوية، بينما تذوب العدسات البلاستيكية عند تعرُّضها لمثل هذه الحرارة. 

(Adv. Mater. http://doi.org/dcvk (2019