ملخصات الأبحاث

فيتامين «سي» لدى الأم ينظم مَثْيلة الحمض النووي 

.S. P. Di Troia et al
  • Published online:

كثيرًا ما يُفترض أنَّ عملية النمو هي عملية فطرية في الجينوم، إلا أنّ عددًا من الأدلة يشير إلى أنَّها عرضةٌ للتغير، تبعًا للتغيرات البيئية، وهو ما يمكن أن تكون له عواقب طويلة المدى، حتى في الثدييات. وللخط النسيلي الجنيني أهميةٌ خاصة، لِما له من آثار فوق جينية يمكن أن تَطُول عدة أجيال. يخضع الخط النسيلي في الثدييات لعمليةٍ واسعة النطاق؛ لنزع مجموعات الميثيل من الحمض النووي، تحدث - إلى حدٍّ كبير - عن طريق التخفيف السلبي لمجموعات الميثيل على مدار الانقسامات الخلوية المتتالية، المصحوب بعملية أخرى للنزع النشط لمجموعات الميثيل من الحمض النووي بواسطة إنزيمات TET. وثبت أنَّ نشاط إنزيمات TET تنظمه العناصر الغذائية، ونواتج عملية الأيض، مثل فيتامين «سي».

في البحث المنشور، يوضح الباحثون أنَّ فيتامين «سي» لدى الأم ضروريلحدوث عملية نزع مجموعات الميثيل من الحمض النووي كما ينبغي، وأيضًا لنمو الخلايا النسيلية الجنينية الأنثوية في الفئران. ولم يؤثر نقص فيتامين «سي» لدى الأم على مُجمل عملية نمو الجنين، لكنَّه أدى إلى انخفاض عدد الخلايا النسيلية، وتأخر الانقسام الميوزي، وانخفاض معدل الخصوبة لدى الذُّرّية البالغة. وترانسكربتوم الخلايا النسيلية المأخوذة من أجنةٍ لديها نقص في فيتامين «سي»يشبه - بصورةٍ ملحوظة - ذلك الخاص بالأجنة التي تحمل طفرة عديمة الوظيفة في جين Tet1. وتَبيَّن أنَّ نقص فيتامين «سي» يؤدي أيضًا إلى نمطٍشاذ في عملية مثيلة الحمض النووي، يتضمن نزعًا غير مكتمل لمجموعات الميثيل من المنظِّمات الأساسية لعملية الانقسام الميوزي، ومن الجينات القافزة. تكشف هذه النتائج أنَّ نقص فيتامين «سي» في أثناء الحمل يفسر جزئيًّا فقدان وظيفة جين TET1، كما توفر آليةً محتملة لتعديل الخصوبة، وفقًا للظروف البيئية على مدارعدة أجيال.