أضواء على الأبحاث

حفريات تميط اللثام عن نوع عملاق من «الجرابيات» 

  • Published online:

 

Roman Uchytel

امتلك نوع غريب من «الجرابيات» الأسترالية القديمة مخالب ضخمة، ومَرافق تكاد تكون متيبسة تمامًا، وهي سمة لا توجد في أي ثدييّ آخر، منقرضًا كان أم حيًّا.

ترعرع  نوع من الجرابيات الضخمة، يسمَّى «الجرابيات الراقصة القديمة» palorchestids في قارة أستراليا طيلة ما يقرب من 25 مليون سنة، وظل هكذا حتى عهد قريب قبل 50 ألف سنة مضت. ولطالما خلط العلماء بين هذا الحيوان والكناغر القديمة، لكنهم أدركوا - في نهاية المطاف - أن هذه الحيوانات كانت أكثر شبهًا بأنواع من «الومبتيات» بحجم الخيول.

في محاولة لتوصيف مظهر هذا النوع المغمور من الجرابيات، وحركاته، فحصت هازل ريتشاردز - من جامعة موناش بضاحية كلايتون الأسترالية - وزملاؤها أطراف ما يزيد على 60 عينة أحفورية تنتمي إلى 3 أنواع.

تشير ملاحظات الفريق إلى أن هذه الجرابيات كانت مخلوقات ضخمة، ربما فاق وزنها طنًّا واحدًا، وأنها امتلكت مخالب قوية، ربما ساعدتها على أن تقتات على براعم النباتات، وأغصانها، وأوراقها، وأن الجرابيات من نوع  azael Palorchestes (انطباع الفنان في الصورة) - وهو أكثر أنواع هذه الجرابيات وفرة، وآخرها بقاءً على قيد الحياة - كانت تمتلك مَرافق تكاد تكون مثبتةً تمامًا في وضع "الانثناء".

يأمل مؤلفو البحث في معرفة المزيد من المعلومات عن هذا النوع من الجرابيات مع اكتشاف المزيد من الحفريات الجديدة، أو التعرف عليها وسط المجموعات الحفرية المعروضة في المتاحف.

(PLoS ONE 14, e0221824 (2019