سبعة أيام

موجز الأخبار- 29 أغسطس

اكتشاف جمجمة لأحد أشباه البشر، قانون جديد لحماية الزرافات، والبرازيل ترفض مساعدةً لإطفاء حرائقها

  • Published online:

أبحاث

اكتشاف جمجمة لأحد أشباه البشر، عمرها 3.8 مليون عام

اكتشف علماءٌ جمجمة، يبلغ عمرها 3.8 مليون عام (في الصورة)، تعود إلى أحد أشباه البشر في إثيوبيا. ويمكن لهذه الجمجمة أن تساعد في توضيح أصول «لوسي» Lucy، السلف الشهير لنوعنا البشري. وتشير العينة إلى أن نوع لوسي قد عاش جنبًا إلى جنب مع أحد أسلافه على أراضي إثيوبيا القديمة.

ويعتقد أغلب الباحثين أن نوع لوسي، ذا الاسم العلمي Australopithecus afarensis، يقع في الفرع  نفسه من شجرة التطور، الذي يقع فيه نوع يسمى Australopithecus anamensis. والفكرة السائدة في هذا الصدد هي أن هذا النوع الأخير قد تحوّل تدريجيًّا إلى النوع الأول، وهو ما يشير ضمنيًّا إلى أن كلا النوعين لم يعيشا أبدًا جنبًا إلى جنب، لكن الجمجمة، التي يرد وصفها في دورية Nature للأسبوع الأخير من شهر أغسطس، توحي بخلاف ذلك، إذ تدل ملامح وجه الحفرية على أنها تنتمي إلى النوع Australopithecus anamensis ، وتعزز الطرح القائل إنّ الحفرية التي كانت قد اكتُشِفَت قبل ذلك في الثمانينيات - وهي لجزء من الوجه، وعمرها 3.9 مليون عام - تنتمي إلى النوع Australopithecus afarensis .

ويشير هذا إلى أن النوعين قد عاشا - في نهاية المطاف - جنبًا إلى جنب. وربما تطوَّر النوع Australopithecus afarensis من مجموعة صغيرة تنتمي إلى نوع Australopithecus anamensis ، قبل أن يحل تدريجيًّا محل هذا النوع الأخير الأوسع انتشارًا.

DALE OMORI/CLEVELAND MUS. NAT. HIST.

مؤسسات

انفراج أزمة تمويل جامعة ألاسكا

لم يعد أعضاء هيئة التدريس الدائمون بنظام جامعة ألاسكا (UA) يواجهون احتمالية تعرُّضهم للفصل من العمل بإشعار مدته ستون يومًا، إذ صوّت مجلس إدارة الجامعة بالإجماع - في العشرين من أغسطس - لصالح إلغاء إعلان "الضائقة المالية"، الذي أصدرته الجامعة في شهر يوليو، استجابةً لاستقطاع غير مسبوق بقيمة 135 مليون دولار أمريكي من ميزانية ولاية ألاسكا، المرصودة لتمويل النظام التعليمي بالجامعة. ويتيح إعلان "الضائقة المالية" صلاحيات استثنائية لمجلس الجامعة، من أجل خفض التكاليف، بما في ذلك القدرة على فصل أعضاء من هيئة التدريس، وإنهاء برامج أكاديمية، لكنّ حدة أزمة ميزانية الجامعة خفّت في الثالث عشر من أغسطس، عندما تَوصّل حاكم ولاية ألاسكا، مايكل دونليفي، إلى اتفاق مع مديري جامعة ألاسكا حول استقطاع أقل، قيمته خمسة وعشرون مليون دولار في هذا العام. ومن المقرر أن يجتمع مجلس إدارة الجامعة في بداية شهر سبتمبر، لمناقشة كيفية توزيع استقطاع العام الجاري، وبحث مقترح دمج فروع الجامعة الرئيسة الثلاثة - التي تقع في أنكوراج، وفيربانكس، وجونو - في مؤسسة واحدة معتمَدة.

تحقيق في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا

يُجرِي معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT) تحقيقًا حول طريقة تعامله مع جيفري إبشتاين، مرتكِب الجرائم الجنسية، والمتهم بالإتجار بالبشر لأغراض الجنس.

وقد صرح رئيس المعهد، رافايِل ريف - في الثاني والعشرين من أغسطس - بأن المعهد - الواقع في كامبريدج في ماساتشوستس - قد تلَقّى حوالي 800 ألف دولار أمريكي، في صورة تبرعات من الممول سيئ السمعة على مدار عقدين.

وقد ذهبت جميع تبرعات إبشتاين إلى مختبر وسائط الإعلام بمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، أو إلى أستاذ الفيزياء سيث لويد. وحول ذلك، قال ريف: «في هذه الحالة، نكون قد ارتكبنا خطأً في التقدير».

وقد قدّم لويد ومدير مختبر وسائط الإعلام بالمعهد، جويشي إيتو، اعتذارات علنية عن تعاملاتهم مع إبشتاين. ويأتي إعلان المعهد بعد أيام من قَطْع اثنين من الباحثين علاقاتهما بمختبر وسائط الإعلام؛ بسبب تعامُل المعهد مع إبشتاين.

صحة

حدثٌ بارز يتعلق بمقاومة شلل الأطفال

أعلنت «منظمة الصحة العالمية» WHO - في الواحد والعشرين من أغسطس - أن مرض شلل الأطفال لم يعد متوطنًا في نيجيريا، وذلك مع تسجيل مرور ثلاثة أعوام على البلاد، دون ظهور أي حالات جديدة من المرض الذي يسبب شللًا للمصابين به.

ويُذكر أن نيجيريا هي آخر بلد أفريقي ينتشر به الفيروس في البيئات الطبيعية. والآن، أصبح بالإمكان إعلان خلو القارة بأكملها من فيروس شلل الأطفال في العام القادم. وقد قادت منظمة الصحة العالمية، وحكومات، ومانحون من القطاع الخاص، حملة عالمية بقيمة عدة مليارات من الدولارات، بهدف القضاء على فيروس شلل الأطفال. وعلى مستوى العالم، انخفضت أعداد  حالات العدوى الجديدة بالمرض من 350 ألف حالة تقريبًا في عام 1988 إلى 33 حالة في عام 2018. 

سياسات

سياسات الهجرة إلى المملكة المتحدة

أعلنت حكومة المملكة المتحدة أن حرية حركة مواطني الاتحاد الأوروبي بصورتها الحالية سوف تنتهي بمجرد مغادرة البلاد للاتحاد في الواحد والثلاثين من أكتوبر.

يعني ذلك أن العلماء الوافدين من دول الاتحاد الأوروبي إلى المملكة المتحدة بغرض العمل سوف يخضعون بعد ذلك التاريخ لترتيبات جديدة للهجرة، وهي ترتيبات وعدت الحكومة بأنها ستصدرها "في وقت قريب"، وذلك في إعلان لها في التاسع عشر من أغسطس.

كانت سياسة حكومة المملكة المتحدة السابقة ستترك حقوق مواطني الاتحاد الأوروبي الوافدين إلى المملكة المتحدة للدراسة أو العمل، دون تغيير جوهري حتى نهاية العام القادم على الأقل. ومن هنا، تساءل خبراء عما إذا كان من الممكن تطبيق سياسات هجرة جديدة، دون وسيلة تمييز بين المهاجرين الحاليين من مواطني الاتحاد - الذين ستبقى حقوقهم دون تغيير - وبين أولئك الذين يفدون إلى المملكة المتحدة بعد فترة وجيزة من تاريخ خروجها من الاتحاد. وأعربت منظمات علمية عن قلقها إزاء هذه الخطوة، التي ستبث حالة من عدم الاطمئنان بين العاملين، حسبما صرحت به هذه المنظمات.

بيئة

 دعوى قضائية بيئية ضد إدارة ترامب

رفع ائتلاف جماعات بيئية دعوى قضائية ضد إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في الواحد والعشرين من أغسطس، بهدف منع قانون يقوِّض إجراءات حماية الأنواع المهدَّدة.

وضعت »المؤسسة الأمريكية للأسماك والحياة البرية«  Fish and Wildlife Service، والدائرة الوطنية لمصائد الأسماك البحرية National Marine Fisheries Service، الصيغة النهائية للتعديلات على القانون في الثاني عشر من أغسطس. ومن شأن هذه التعديلات أن تؤثر على كيفية تطبيق قانون الأنواع المهددة بالانقراض، وهي من أبرز التعديلات التي أُجريت على القانون منذ  سَنِّه في  عام 1973.

وترفع التعديلات الحماية الشاملة عن الحيوانات والنباتات المدرَجة في قائمة الأنواع المهددة؛ وهي فئة من الكائنات الحية المعرضة لخطر الانقراض. كما تسمح التعديلات كذلك للوكالات الفيدرالية بإجراء تحليلات اقتصادية عند اتخاذ قرار بحماية أحد الأنواع من عدمه.

قانون جديد لحماية الزرافات

للمرة الأولى، اتفقت عدة دول على تنظيم الإتجار في الزرافات (في الصورة)، وهو قرار من المتوقع وضْع صيغته النهائية هذا الأسبوع. وقد اتُّخذ في أثناء اجتماع أطراف «اتفاقية الالأنواع المهددة بالانقراض» CITES بجينيف في سويسرا.

سيتمّ وضْع تسعة أنواع من الزرافات تحت الحماية، بموجب الملحق الثاني من الاتفاقية، الذي يحمي الأنواع التي كانت ستواجه خطر الانقراض، لولا تطبيق قيود على الإتجار فيها. كما صوتت دول كذلك لصالح أن ينص الملحق الثاني من الاتفاقية على حماية 18 نوعًا من أسماك القرش، وأسماك الراي، التي يجري اصطياد الكثير منها؛ بغرض الحصول على لحومها وزعانفها، إلا أن الدول الأطراف تراجعت قبيل الموافقة على تعديلاتٍ تغلِق جميع أسواق تجارة العاج المحلّية.

GIULIO ORIGLIA/GETTY

البرازيل ترفض مساعدةً لإطفاء حرائقها

رفضت البرازيل عرضًا من مجموعة الاقتصادات السبع الكُبرى في العالم (G7)، كان سيوفر على الفور تمويلًا بقيمة 22 مليون دولار أمريكي، للمساعدة في إطفاء حرائق غابات الأمازون (انظر مراقبة الاتجاهات).

جَمَع المبلغَ الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، وجرى التعهد برصده في السادس والعشرين من أغسطس، ضمن الاجتماع السنوي لمجموعة السبع الكُبري ببياريتز في فرنسا. وبعد موافقة حكومة البرازيل بصورة مبدئية على التمويل، تراجعت؛ ورفضت العرض.

في وقت سابق، تَسَبَّب قرار ماكرون بإدراج حرائق غابات الأمازون ضمن جدول أعمال مجموعة السبع في إغضاب الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو، الذي اتهم فرنسا بالتصرف بطريقة استعمارية. وقال بولسونارو إنه سيصْدِر أمرًا بحشد الجيش البرازيلي، لإلقاء المياه على المناطق المشتعلة، مضيفًا بقوله إنّ الدول التي تقع بها غابات الأمازون سوف تكون قادرة على التعامل مع المشكلة، دون مساعدة خارجية.

وقد أَولَى مؤتمر مجموعة السبع اهتمامًا قويًّا بالبيئة والتنمية، كما نتجت عنه اتفاقية بين  الاتحاد الأوروبي، ومجموعة السبع، ووكالات تمويل دولية، لتقديم المزيد من الدعم لبلدان منطقة الساحل الأفريقي.

فضاء

بعثة هندية تصل إلى مدار القمر

دخلت مركبة الفضاء الهندية «تشاندرايان 2» Chandrayaan-2 مدار القمر في العشرين من أغسطس، وفقًا للوكالة الفضائية التابعة للبلاد.

ويُعتبر هذا الحدث محطةً بارزة في بعثة البلاد الثانية إلى القمر؛ إذ إنه يشكل المحاولة الأولى لتنفيذ هبوط آمِن على سطح القمر. وفي بداية الأسبوع المقبل، ستنفصل مركبة الإنزال الخاصة بالبعثة عن مركبتها المدارية، التي ستستمر في دورانها حول القمر لعام آخَر.

وتحمل مركبةُ الإنزال مركبةً طوّافةً ذات ست عجلات، تُدعى «براجيان» Pragyan، ومن المقرر أن تهبط بالقرب من القطب الجنوبي للقمر في السابع من سبتمبر. وفي حال نجاح الهبوط، ستصبح وكالة الفضاء الهندية رابع وكالة تنفِّذ هبوطًا آمنًا، بعد وكالات الولايات المتحدة الأمريكية، والاتحاد السوفييتي، والصين.

مراقبة الاتجاهات 

تحترق غابات الأمازون البرازيلية على مرأى العالم ومسمعه. وحتى الآن، اندلع أكثر من 80 ألف حريق غاباتٍ في البرازيل، أغلبها في غابات الأمازون، وهو ما تسبب في زيادة نسبة الحرائق بحوالي 80% عن الفترة نفسها من العام الماضي، وذلك وفقًا لما أعلنه «معهد الوطني لأبحاث الفضاء» INPE، التابع للبلاد.

وغابات الأمازون هي كبرى الغابات المطيرة على مستوى العالم، وتؤوي الملايين من أنواع النباتات، والحيوانات، والحشرات. كما أنها بمثابة مصارف ضخمة للكربون، تساعد على خفض درجات الحرارة العالمية.

وقد أثارت بيانات حرائق الغابات، التي أصدرها المعهد الوطني لأبحاث الفضاء (INPE) - في العشرين من أغسطس - احتجاجات دولية. ودعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون - في «تغريدة» كتبها في الثاني والعشرين من أغسطس - إلى مناقشة مشكلة الحرائق في قمة مجموعة السبع، التي كان سيستضيفها في بياريتز، بداية من الرابع والعشرين من أغسطس، حتى السادس والعشرين منه. ويُذكر أن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل قد دعمت دعوة ماكرون، لكنّ الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو هاجمه في «تغريدة»، قال فيها إن ماكرون يستغل الموقف؛ لتحقيق مكاسب سياسية له. ويقول منتقدو بولسونارو إن ضغطه لجعل غابات الأمازون أسهل منالًا لصناعات بعينها، مثل قطْع الأخشاب، والزراعة، هو السبب – جزئيًّا - في ارتفاع أعداد الحرائق.

كبر الصورة

Source: INPE