أضواء على الأبحاث

الـ«بريكست» يهدد بزيادة انبعاثات الكربون في المملكة المتحدة

  • Published online:

إن خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي، في حركة الانفصال المعروفة باسم الـ«بريكسيت»، قد يؤدي بالمملكة إلى استيراد المزيد من السلع والبضائع من مناطق أخرى من العالم، وهو ما قد يرفع مستويات انبعاث الكربون في البلد بدرجة كبيرة.

ولا شك أن السلع التي تُنتَج في أسواق محلية، وتباع داخلها تتسبب في انبعاثات كربونية أقل، مقارنةَ بتلك التي يجري إنتاجها في بلدان أخرى أبعد، ثم تُستورد منها. وقد عكف كل من لويس كوستا - من معهد بوتسدام للبحوث المتعلقة بتأثير المناخ في ألمانيا - وفينسنت مورو - من المعهد الفيدرالي السويسري للتكنولوجيا في لوزان - على حساب تدفق حركة التجارة بين المملكة المتحدة وباقي دول أوروبا، قبل الانفصال المقترح، وبعده. وتوصلوا إلى تقديرات تشير إلى أن المملكة المتحدة سوف تستعيض عن بعض الواردات أوروبية الإنتاج بأخرى من إنتاج دول أبعد.  

وإذا خرجت بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، فمن المتوقع أن تشهد زيادةً بنسبة 38% في الانبعاثات المرتبطة بإنتاج السلع واستهلاكها، مقارنةً بمستويات هذه الانبعاثات في عام 2014. وهي زيادة تعادل تقريبًا إجمالي الانبعاثات التي نتجت من هولندا في عام 2017.

ويقول مؤلفو الدراسة إن السلع الغذائية، والمكونات اللازمة لصناعتَي الفضاء الجوي، والسيارات، هي من بين السلع التي سيكون لها التأثير الأكبر على الانبعاثات.

(Environ. Res. Lett. 14, 084044(2019