أضواء على الأبحاث

صَدْع جيولوجي خطير أسفل كاليفورنيا

  • Published online:

SCOTT VARLEY/DIGITAL FIRST MEDIA/TORRANCE DAILY BREEZE/GETTY

تَبَيَّن أن صدعًا جيولوجيًّا مطمورًا، لطالما اعتبره العلماء غير نشط، قادر فعليًّا على التسبب في زلازل أرضية ضخمة أسفل منطقة لوس أنجيليس مباشرةً.

اعتقد علماء الجيولوجيا أن صدع «ويلمنتون» Wilmington - الواقع إلى الجنوب من مركز مدينة لوس أنجيليس، والممتد على مساحة قدرها 20 كيلومترًا تقريبًا، ظل خاملًا لعدة ملايين من السنين. ومن ثم، لم يُدرَج هذا الصدع ضمن تقييمات أخطار الزلازل في منطقة جنوب كاليفورنيا (حيث تشمل خطط التأهب لحالات الطوارئ تدريبات لمواجهة الزلازل، في الصورة).

وقد قام فرانكلين وولف – من جامعة هارفارد في كامبريدج بولاية ماساتشوستس – وزملاؤه بتحليل دراسات مسحية تتعلق بشدة الزلازل في المنطقة، فضلًا عن بيانات مستمدة من مئات من آبار النفط، والماء. وقد أتاحت هذه البيانات للعلماء رَسْم تصوُّر للبِنْية الجيولوجية الجوفية على نحو أكثر تفصيلًا من ذي قبل.

واكتشف الفريق أن الطبقات الصخرية الممتدة على طول صدع «ويلمنتون»، وفوقه، قد تحركت في فترة من التاريخ الجيولوجي الحديث للمنطقة. وقدّر الباحثون أن الصدع يسبب زلازل، تتراوح قوتها ما بين 6.3 درجة، و6.4 درجة على مقياس ريختر، على فترات، من 3200 سنة إلى 4700 سنة تقريبًا في المتوسط. وإذا تحركت الصدوع المجاوِرة بالتزامن مع صدع «ويلمنتون»، فإن قوة الزلازل الناتجة قد تتجاوز 7 درجات على مقياس ريختر. 

(Bull. Seismol. Soc. Am. 10.1785/0120180335 (2019