أضواء على الأبحاث

ثقب أسود يختبر صحة نظرية آينشتاين 

  • Published online:

تشير دراسة استمرت لعقود عديدة إلى أن سلوك الضوء، حتى في أكثر بيئات مجرّتنا قسوة، يوافق توقعات نظرية النسبية العامة لألبرت آينشتاين.

وتنص نظرية آينشتاين على أن الضوء الذي ينتقل خارجًا من حقل جاذبية قوي يفقد طاقة، وتتمدد موجاته إلى طول موجي أطول، ويزداد احمرارها، وهو تأثير يُعرف باسم «الانزياح الثقالي نحو الأحمر». وقد أَجرى التعاوُن المعروف باسم «جرافيتي» GRAVITY عمليات الرصد الأولى لهذه الظاهرة حول ثقب أسود في عام 2018، في أثناء دراسة للنجم «إس-02» S-02، الذي يدور حول الثقب الأسود في مركز مجرّة درب التبانة.

ومؤخرًا، أكّد توان دو – من جامعة كاليفورنيا في لوس أنجيليس - وزملاؤه - بشكل مستقل - نتائج تعاوُن «جرافيتي»، مستخدِمين قياسات صرّحوا بأنها أكثر دقة، إذ استخدم الفريق البحثي تليسكوبات مرصد «كيك» Keck في هاواي، ومعدات أخرى؛ لتحديد موضع النجم «إس-02»، وقياس سرعته على مدار 24 عامًا. وحلل الباحثون هذه البيانات؛ ليتتبعوا بدقة مدار النجم، الذي يستغرق 16 عامًا حتى يكمل دورته حول الثقب الأسود، ثم جمعوا بين بيانات الحركة هذه، وبيانات رصد أقرب نقطة للنجم من الثقب الأسود، في عام 2018، واكتشفوا انزياحًا نحو الأحمر يطابق تنبؤات نظرية النسبية العامة بدرجة كبيرة.

(Science http://doi.org/c8tt (2019