أضواء على الأبحاث

أثر مُرَكّبات إطالة العمر على الجينات

  • Published online:

تتسبب أنظمة مقاومة الشيخوخة في إحداث تغييرات مميزة في نشاط الجينات، وهو اكتشاف يمكن أن يساعد في البحث عن طرق لتعزيز طول العمر.

وتتزايد الأدلة على أن بعض الأدوية وبعض الأنظمة الغذائية – مثل الأنظمة طويلة المدى، القائمة على الحد من تناول السعرات الحرارية – فعال في إطالة عمر الثدييات. ولفهم الأسس الوراثية لهذا التأثير، قام فاديم جلاديشيف – من كلية الطب بجامعة هارفارد في بوسطن، ماساتشوستس – وزملاؤه بتعريض فئران لتدابير مختلفة لإطالة العمر، وسجلوا النشاط الجيني لهذه الفئران. كما قام الباحثون أيضًا بالبحث في قواعد البيانات العامة؛ للحصول على نتائج التجارب المماثلة.

ويوضح تحليل الفريق البحثي أن التدخلات العلاجية المتنوعة التي تطيل العمر تنتج أنماطًا متماثلة من تنشيط الجينات. فعلى سبيل المثال.. يؤدي الجين Cth وظائف متعددة، منها ترميز إنزيم يشارك في حماية الخلايا من الجزيئات الضارة. ولوحظ ارتفاع نشاط هذا الجين في الفئران التي كان النظام الغذائي المخصص لها محدود السعرات الحرارية، وفي الفئران التي تلقّت مكملات غذائية تطيل العمر.

وحدد العلماء أيضًا مركّبات أخرى تولد الأنماط الجينية المقترنة بالتدابير الشائع استخدامها في إطالة العمر. ويقول مؤلفو الدراسة إن هذه المركّبات تُعَد خيارات واعدة لتطوير أدوية تطيل العمر.

(Cell Metab. http://doi.org/c8tw (2019