أضواء على الأبحاث

رصْد انبعاثات غاز الميثان «الهاربة»

  • Published online:

يوضح تحليل لعينات هواء جمُعت في رحلات طيران بحثية، أن كمية غاز الميثان – وهو أحد غازات الدفيئة قوية التأثير – المنبعثة من بعض أكبر مدن الولايات المتحدة تربو على التقديرات السابقة بمقدار يزيد على الضعف.

ويُستخدَم الميثان كوقود احتراق في المنازل؛ لأغراض التدفئة، والطهي. ويُعرف عنه أنه يتسرب من أنابيب التوزيع، والأجهزة المنزلية، لكن هذا التسرب لا يُرصَد عن كثب في المناطق الحضرية.

وعليه، جمع إريك كورت، وجِنيفيف بلانت – من جامعة ميشيجان في آن أربور - وزملاؤهما عينات من الهواء في اتجاه هبوبه على ست مدن كبيرة، تضمنت واشنطن العاصمة، ومدينة نيويورك، على مدار 20 رحلة طيران بحثية في عام 2018. ووجدوا أن كمية غاز الميثان المنبعثة من هذه المدن مجتمعة تساوي مليون طن سنويًّا تقريبًا، أي أكثر من ضعف الكمية المذكورة في سجلات المخزونات الحالية.

وتمثل انبعاثات الغاز الطبيعي الهاربة التي تسربت من خطوط إمداده، ومن المنازل، الجزء الأكبر من انبعاثات الميثان المرصودة. وقد صرح الفريق البحثي بأنه ينبغي تعديل تقديرات تسرّب الميثان من شبكة توريد الغاز في الولايات المتحدة بالزيادة؛ لتمثل الكمية المتسربة منه في المناطق الحضرية.

(Geophys. Res. Lett. http://doi.org/c8tv (2019