ملخصات الأبحاث

ارتشاح الخلايا التائية في الحاضنات العصبية بالأدمغة المتقدمة في العمر

.B. Dulken et al
  • Published online:

يحتوي دماغ الثدييات على حاضنات عصبية، تشتمل على خلايا جذعية عصبية، وأنواعٍ أخرى من الخلايا. يتراجع أداء هذه الحاضنات العصبية مع التقدم في العمر، لكنَّ طريقة تغيُّرها إبان فترة الشيخوخة ما تزال غير واضحة.

في هذا البحث، وضع الباحثون تسلسل الحمض النووي الريبي للخلايا المفردة في حاضنات عصبية فتيَّة ومتقدمة في العمر لدى الفئران. وكشف تحليل 14,685 ترانسكربتوم خلية مفردة عن نقصٍ في الخلايا الجذعية العصبية المفعَّلة، وتغيراتٍ في الخلايا البِطانية والخلايا الدبقية الصغيرة، وارتشاح الخلايا التائية في الحاضنات العصبية المتقدمة في العمر. انتشرت الخلايا التائية في الأدمغة الأكبر سنًّا نسيليًّا، وتميزت عمومًا عن تلك الموجودة في الدم بالأجسام المتقدمة في العمر، مما يشير إلى أنَّها ربما واجهت مستضداتٍ محددة. عَبَّرت أيضًا الخلايا التائية في الأدمغة الأكبر سنًّا عن بروتين الإنترفيرون جاما، وأبدت المجموعة الفرعية من الخلايا الجذعية العصبية - التي تتسم باستجابةٍ عالية للإنترفيرون - تراجعًا في معدلات تكاثرها في الجسم الحي.

توصل الباحثون إلى أنَّ الخلايا التائية يمكنها تثبيط تكاثر الخلايا الجذعية العصبية في المَزارع المشتركة، وفي الجسم الحي، وأنَّ هذا يحدث جزئيًّا عن طريق إفراز الإنترفيرون جاما. وبهذا.. كَشَف البحث عن وجود تفاعل بين الخلايا التائية، والخلايا الجذعية العصبية في الأدمغة الأكبر سنًا، مما يَعِد بإمكانية التصدي لتَرَاجُع وظائف الدماغ، المرتبِط بتقدُّم العمر.