أضواء على الأبحاث

طفرات جينومية قد تخدع العلماء

  • Published online:

قد تؤدي المناطق المعرضة للطفرات في الجينوم البشري إلى إحباط محاولات العلماء لاكتشاف تسلسلات الحمض النووي المسؤولة عن الإصابة بالسرطان، وذلك وفقًا لتحليل لتسلسلات الجينوم في أكثر من 1600 عينة نسيجية.

وتحتوي الأورام عادة على طفرات عديدة، لكن يُعتَقَد أن بعض هذه الطفرات فقط يسهم في الإصابة بالسرطان. ولتحديد الطفرات المهمة بدقة، يركز الباحثون عادة على التغيرات التي تطرأ على الحمض النووي، المعروف حدوثها بشكل متكرر في الأورام.

وقد قام لي زو، ومايكل لورينس - من مستشفى ماساتشوستس العام في بوسطن - وزملاؤهما بمقارنة جينومات أورام مأخوذة من 1686 شخصًا بعيِّنات من أنسجتهم الطبيعية. ووجد الباحثون أن بعض أقسام الجينوم تنثني في أشكال تجعل هذه الأقسام عرضة للتغيير؛ وهذا ما يؤدي إلى وجود "مناطق مهيأة" للإصابة بطفرات. وعلى وجه الخصوص، وجد الفريق مناطق متعددة من الحمض النووي عرضة للطفرات بفعل إنزيم APOBEC3A.

وتشير النتائج إلى أن بعض المناطق الجينومية الزاخرة بالطفرات لا يسهم - في الواقع - في الإصابة بالسرطان، على الرغم من أنه جرى الربط سابقًا بينها، وبين تعزيز السرطان. 

(Science 364, eaaw2872 (2019