أضواء على الأبحاث

ثدييات تسقط فريسة لقطط أستراليا

  • Published online:

Chris Mirek Freeman/Alamy

تجوب ملايين القطط الوحشية أستراليا، حيث تزداد وزنًا، وتتحسن عافيتها بفضل اتباع نظام غذائي يتضمن حصصًا غذائية كبيرة من الثدييات المحلية. ومؤخرًا، قام بريتّ ميرفي - من جامعة تشارلز داروين في داروين بأستراليا - ومجموعة كبيرة من المؤلفين المشاركين له في وضع الدراسة بجمع تقديرات انتشار القطط، مع استقصاءات دراسة بقايا الثدييات في براز القطط، وأمعائها؛ لتقدير العدد الإجمالي لفرائسها.

ووفقًا لتحليل العلماء، تفترس القطط الوحشية التي تقطن في بيئات طبيعية 815 مليون حيوان من الثدييات كل عام، 56% منها من الأنواع المحلية. كما أن حصيلة فرائس القطط الوحشية أكبر بكثير من حصيلة الحيوانات النافقة بفعل تجريف الأراضي، الذي يتسبب في نفوق ما لا يقل عن 2.1 مليون حيوان من الثدييات المحلية سنويًّا.

ولاحظ الباحثون أن القطط الأليفة (في الصورة)، حتى تلك التي تُرعَى بشكل وافٍ في المنازل، لا تزال تفترس أعدادًا كبيرة من الثدييات (حوالي 180 مليون حيوان سنويًّا). ويُعتبر معظم هذه الأعداد أنواعًا غير محلية توجد في المناطق الحضرية، وضواحيها.

وقد عُثِرَ على قدر أكبر من بقايا الثدييات المحلية في براز قطط من شمال أستراليا، مقارنة بما عثر عليه في براز القطط من مناطق الجنوب الأكثر تحضرًا، حيث تدهورت أوضاع الكائنات المحلية.

(Biol. Conserv. 237, 28–40 (2019