ملخصات الأبحاث

تتبع أصل الخلايا الجذعية المعوية البالغة

.J. Guiu et al
  • Published online:

توجد الخلايا الجذعية المعوية البالغة في أسفل خبايا ليبركون Lieberkühn، حيث تعبّر عن واسمات مثل LGR5 وتغذي التجدد المستمر للظهارة المعوية. وعلى الرغم من أن الخلايا الجنينية المعبرة عن LGR5 يمكنها أن تؤدي إلى ظهور الخلايا الجذعية المعوية البالغة، إلا أنه لا يزال من غير الواضح ما إذا كانت هذه المجموعة في الظهارة المنمّطة تمثل طلائع فريدة للخلايا الجذعية المعوية. وفي البحث المنشور، باستخدام مناهج كمية محايدة لتتبع السلالات، والنمذجة الفيزيائية الحيوية وزرع الأمعاء، يظهر الباحثون أن جميع الخلايا الظهارية المعوية للفأر، بصرف النظر عن موقعها ونمط التعبير LGR5 في القناة الهضمية للجنين، تساهم بفعالية في مجموعة الخلايا الجذعية المعوية البالغة. وباستخدام التصوير ثلاثي الأبعاد، وجد الباحثون أن الزغابات المعوية تخضع لإعادة تشكيل وانقسام في أثناء نمو الجنين. ويؤدي هذا إلى نقل الخلايا الظهارية من الزغابات غير التكاثرية إلى المنطقة التكاثرية بين الزغابات، مما يمكّنها من المساهمة في البيئة الحاضنة للخلايا الجذعية البالغة. وتبين النتائج التي توصل إليها العلماء أن إعادة تشكيل جدار الأمعاء على نطاق واسع ومواصفات مصير الخلية مرتبطتان ارتباطا وثيقا. وعلاوة على ذلك، تبين هذه النتائج علاقة مباشرة بين اللدونة الملحوظة وإعادة البرمجة الخلوية للخلايا المتمايزة في الأنسجة البالغة بعد تضررها، وهو ما يشي بأن هوية الخلايا الجذعية ميّزة مستحثة وليست ميّزة أساسية.