سبعة أيام

موجز الأخبار- 13 يونيو

رحلات سياحية وتجارية في الفضاء، فريدن يقرّ بذنبه، وأكاديميون سودانيون يرفضون التراجع. 

  • Published online:

أحداث

أكاديميون سودانيون يرفضون التراجع عن مطالبهم

يُعتقد أن قواتٍ شبه عسكرية قد قتلت حوالي 100 متظاهر من المُطالِبين بالديموقراطية، في حملة قمْع وحشية في السودان. كما تعرض سياسيون معارضون للنظام العسكري الحالي للاعتقال، لكنّ ذلك لم يردع المتظاهرين، الذين ضمّوا فيما بينهم أكاديميين بارزين، وتضمنت مطالبهم تحرير الجامعات من النفوذ الحكومي. وكان تنظيم للجماعات المطالِبة بالديموقراطية، يُدعَى تجمُّع المهنيين السودانيين (SPA)، قد أَطْلَق في التاسع من يونيو من العام الجاري (2019) حملة للعصيان المدني ضد المجلس العسكري الحاكم الذي تقلد السلطة بعد انقلاب عسكري أطاح في إبريل الماضي بالديكتاتور الذي حكم البلاد فترة طويلة. وقد صرّح تجمع المهنيين السودانيين بأنه ماضٍ في مساعيه، إلى أن تُسَلَّم السلطة للمدنيين، وإلى أن تتحَقَّق "جميع مطالب الثورة كاملة". وحسبما يقول منتصر الطيب، أحد أعضاء تجمع المهنيين السودانيين، وعالِم الوراثة الجزيئية في جامعة الخرطوم، فإن هذا يشمل المَطالِب بتنحي رؤساء الجامعات الحكومية ونوابهم عن مناصبهم. وتأتي هذه الحملة العنيفة، بعد ستة أشهر من بداية المظاهرات في الخرطوم، وعقب وقت قصير من فشل المحادثات بين الجيش، وتجمُّع المهنيين السودانيين. وكان المتظاهرون قد نظموا اعتصامًا خارج المقارّ العسكرية، واستخدَمَتْ القوات شبه العسكرية الموالية للنظام الذخيرةَ الحية؛ لتفريقهم. وحسب قول أطباء تابعين لتجمُّع المهنيين، فإن 113 متظاهرًا قد قُتِلوا. ومن ثم، علّق الاتحاد الأفريقي عضوية السودان، إلى أن تتولى السلطةَ حكومةٌ بقيادة مدنية.

AHMED MUSTAFA/AFP/GETTY

التغير المناخي

نقطة تطور مناخي مهمة

وصل تركيز ثاني أكسيد الكربون في غلاف الأرض الجوي إلى أعلى مستوياته في شهر مايو، بتركيز بلغ 414.7 جزء في المليون، وفقًا لبيانات صدرت في الرابع من يونيو من الإدارة الأمريكية الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي، ومعهد سكريبس لعلوم المحيطات في لاهويا بولاية كاليفورنيا. وقد صرحت المؤسستان، اللتان تدير كل واحدة منهما محطةَ منفصلة لرصد ثاني أكسيد الكربون فوق قمة جبل مونا لوا الذي اندلعت منه أكبر براكين هاواي، بأن المستوى الحالي لثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي، هو غالبًا أعلى مستوى تم تسجيله على مدار فترة تبلغ - على أقل تقدير - 800 ألف عام. وقد تسببت الأنشطة البشرية في ارتفاعٍ كبير لمستويات ثاني أكيسد الكربون في الغلاف الجوي منذ الثورة الصناعية، غير أن العلماء يقولون إن المعدل السنوي لارتفاعه تزايد بشكل حادّ، خاصة خلال الأعوام السبعة الماضية. وكانت الذروة الموسمية الأخيرة لارتفاعه أعلى من سابقتها التي سُجِّلَت في مايو عام 2018 بحوالي 3.5 جزء في المليون، لتصبح بذلك ثاني أكبر قفزة سنوية مُسجَّلة.

تمويل

خطط المملكة المتحدة البحثية

في العاشر من يونيو من العام الجاري (2019)، كشفت هيئة البحث والابتكار بالمملكة المتحدة (UKRI) - وهي جهة تمويل بحثي قوية في المملكة - عن خطة إنفاق ميزانيتها التي تقدَّر بحوالي 7.5 مليار جنيه إسترليني تقريبًا (9.5 مليار دولار أمريكي) للعام المالي 2019-2020. وستركز الهيئة على العلوم التي تساعد في مواجهة التحديات المجتمعية، والتي تشمل رعاية السكان المسنِّين، والأمن الغذائي، والطاقة النظيفة. كما تُفصِّل الخطة طريقة تحقيق الهيئة لهدف الحكومة الطَّموح، المتمثل في إنفاق 2.4% من إجمالي الناتج المحلي على الأبحاث بحلول عام 2027، عبر توزيع سبعة مليارات جنيه إسترليني إضافية، رصدتها الحكومة للفترة بين عامي 2017، و2021 على أوجه الإنفاق البحثي. وعلى مدار العام المقبل، سوف تنفق المجالس البحثية محددة التخصصات - التابعة للهيئة - خمسة مليارات جنيه استرليني تقريبًا على الباحثين الذين يعملون في مجالات تتضمن الأبحاث الطبية، وعلوم الفيزياء، والأحياء. وسوف يتم إنفاق 900 مليون جنيه إسترليني إضافية على البنية التحتية العلمية، وسوف يُخصَّص 1.5 مليار جنيه إسترليني للمخططات الرامية إلى تعزيز الاقتصاد والتعاون الدولي. وسوف تنشئ هيئة البحث والابتكار كذلك هيئةً للنزاهة البحثية؛ لتقييم جودة تحقيقات سوء السلوك لدى المؤسسات. وكانت هيئة البحث والابتكار قد أُنشئَت في عام 2018؛ لكي تضم تحت لوائها جميع الجهات البحثية الحكومية في المملكة المتحدة.

شخصيات

فريدن يقرّ بذنبه

أقرّ توماس فريدن - المدير الأسبق للمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) - بذنبه في الرابع من يونيو من العام الجاري (2019) فيما يتصل بتهمة السلوك المخل بالنظام والآداب العامة الموجَّهة إليه. وقد أُلقي القبض على فريدن في أغسطس عام 2018، بعد أن اتهمته امرأة بالتحرش الجسدي بها في أثناء حفل في شقته بمدينة نيويورك في عام 2017. وأسقطت جهات الادعاء في محكمة بروكلين الجنائية الاتهامات الموجهة ضد فريدن بالملامسة الجنسية القسرية، والاعتداء الجنسي، والتحرش، بعد أن وافق على الإقرار بالذنب في أقل التهم الموجهة إليه، وعلى أن يتجنب التواصل مع السيدة لمدة عام. ويُذكر أنّ فريدن، الذي أنكر ادعاءات التحرش الجسدي، لن يكون له سجل جنائي. وفي أثناء مثول دورية Nature للطبع، رفض محامي فريدن طلبًا بإدلاء تعليق على الواقعة. هذا.. وقد عمل فريدن رئيسًا للمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها في أتلانتا في جورجيا لمدة ثمانية أعوام، ولكنه تنحى عن منصبه عندما تولى دونالد ترامب مقاليد الحكم في يناير عام 2017. ويشغل فريدن حاليًا منصب الرئيس والمدير التنفيذي للمنظمة غير الربحية «مصمِّمون على إنقاذ الأرواح» Resolve to save lives، التي تقع في مدينة نيويورك.

بيئة

إجراءات صارمة ضد قطع الأشجار

أرسلت وكالة البيئة البرازيلية (المعهد البرازيلي للبيئة والموارد الطبيعية المتجددة Ibama) 165) عميل بيئة ميدانيًّا إلى سبع ولايات في الخامس من يونيو؛ لمكافحة قَطْع الأشجار غير القانوني في غابة الأمازون المطيرة للبلاد. وتدعم قوات من الجيش والشرطة العملاء، كجزء من »عملية سيادة الأمازون« Operation Sovereign Amazon. وقد صرَّح المعهد البرازيلي للبيئة والموارد الطبيعية المتجددة بأن الهدف من ذلك يتمثل في "تفتيش المناطق ذات أعلى تركيز للأنشطة غير القانونية؛ لاحتواء تمدد الضرر البيئي". وتأتي هذه الحملة بعد أن أظهرت بيانات مُوَلَّدة بالأقمار الصناعية، حصل عليها معهد البرازيل لأبحاث الفضاء (INPE)، ارتفاعًا مفاجئًا في أنشطة قَطْع الأشجار بغابة الأمازون في شهر مايو (في الصورة، شاحنة لقطع الأشجار في محمية أراريبويا للشعوب الأصلية في البرازيل). ففي ذلك الشهر، اختفى 793 كيلومترًا مربعًا من الغابة المطيرة، مقارنة بـ550 كيلومترًا مربعًا فُقدت في شهر مايو عام 2018، وهو ما يشكل زيادة بنسبة 34%. واكتشف معهد البرازيل لأبحاث الفضاء أن منطقة الأمازون في البرازيل فقدت حوالي 0.19 كيلومتر مربع من غاباتها كل ساعة في  الشهر الماضي، وهو ما يُعَد أسرع معدل فقْد منذ عقد كامل.

BONNIE JO MOUNT/WASHINGTON POST/GETTY

أبحاث

خادم ما قبل نشر جديد

أصبح لدى علماء المجال الطبي خادم ما قبل نشر، يشاركون عليه نتائج أبحاثهم، قبل إخضاعها لمراجعة الأقران. المستودع المسمَّى medRxiv أطلقه مؤسسو خادم ما قبل النشر الشهير الخاص بعلم الأحياء bioRxiv، الذي يتم نشر أبحاث تخصصات محددة فقط من العلوم الطبية عليه. ويرى مؤيدون للخادم الجديد أنه سيسرع تداول المعلومات في الأبحاث الإكلينيكية، وهو ما قد يكون ذا أهمية بالغة في أثناء حالات تفشّي أمراض معينة، مثل الإيبولا. وقد وضع المؤسسون إجراءات وقائية؛ للحدّ من مخاوف نشر أبحاث إكلينيكيّة لم تخضع للتمحيص. فعلى سبيل المثال.. سيحتاج واضعو الدراسات إلى تقديم تفاصيل حول الموافقة الأخلاقية على الدراسة، وموافقات المرضى الخاصة بها، فضلًا عن الإفصاح عن مصادر تمويلها. وسَتُفْحَص نسخ ما قبل النشر من قِبَل علماء ومحررين إكلينيكيين. ويقول فريق MedRxiv إنه لن ينشر أبحاثًا تمثل خطورة عامة. كما سيذكر الموقع بشكل واضح أن البحث لم يخضع لمراجعة الأقران. وقد بدأ الخادم MedRxiv في قبول المسودات البحثية، وسيخرج الموقع إلى النور في الخامس والعشرين من يونيو من العام الجاري (2019).

الأخلاقيات البحثية

صرّح مستشفى ومركز أبحاث للدماغ والقلب في اليابان بأن تحقيقًا داخليًّا كشف عن 158 حالة لدراسات انتُهكت فيها المعايير الأخلاقية منذ عام 2013. فوفقًا لبيان أصدره المركز الوطني للدماغ والأوعية الدموية، في مدينة سويتا، فقد أُجريت دراستان في مجال طب القلب، دون الحصول على موافقة من مجلس المراجعة الأخلاقية. وفي 156 حالة أخرى، لم يُعطَ المشاركون خيار الانسحاب من الدراسة بمجرد مغادرتهم للمستشفى. واعتذر هيساو أوجاوا رئيس المركز للمتضررين وعائلاتهم في مؤتمر صحفي في الثلاثين من مايو من العام الجاري (2019). وصرح المركز بأن مؤلفي اثنتين من الأوراق البحثية، نتجتا عن دراسات أمراض قلب لم تحصل على موافقة أخلاقية، سيسعيان لسحب الورقتين البحثيتين، وأن المركز سيُصْدِر أيضًا تكليفًا بإجراء تحقيق مستقل في الأمر، وينظر في اتخاذ إجراءات تأديبية.

الفضاء

رحلات سياحية وتجارية في الفضاء

أعلنت وكالة ناسا، في السابع من يونيو من العام الجاري (2019)، أنّ سياح فضاء سيتمكنون من زيارة »محطة الفضاء الدولية» International Space Station، تحت رعايتها. واعتبارًا من أوائل عام 2020، سوف يسافر رواد الفضاء هؤلاء إلى مدار الأرض، على متن مركبة فضائية تجارية أمريكية. كما سوف يُدرَس إطلاق ما يصل إلى بعثتين من هذا النوع كل عام، تستمر الواحدة منهما لمدة ثلاثين يومًا. وتمثل هذه الخطوة جزءًا من دفْع ناسا المتواصل لاستغلال الجزء الأمريكي بمحطة الفضاء الدولية تجاريًّا، إذ صار بإمكان الشركات أيضًا التقدم بطلب إجراء رحلات نقل حمولات، بغرض الربح، لا الحمولات للأغراض البحثية فحسب. وكانت روسيا قد سمحت لسبعة سائحين بزيارة محطة الفضاء الدولية، وكان آخِر مَن زارها جاي لاليبرتيه من كندا في عام 2009.

مراقبة الاتجاهات

سَجَّل مغناطيس عالي القدرة، ذو تصميم حديث، رقمًا قياسيًّا لشدّة المجال المغناطيسي، عند قيمة بلغت 45.5 تسلا. وكانت المغناطيسات النابضة، التي تدعم الحقول المغناطيسيّة لجزء من الثانية في كل مرة، هي الوحيدة التي حققت مستويات شدة أعلى، حتى الآن.

وقد أجرى ديفيد لارباليستيير، والمتعاونون معه، في المختبر الوطني الأمريكي للحقول المغناطيسية العليا (NHMFL) بتالاهاسي في فلوريدا، تياراتٍ كهربائية شديدة خلال ملفات مصنوعة من مادة الـ«كيوبريت» cuprate فائقة التوصيل، لتوليد حقول مغناطيسية عبر استهلاك القليل من الطاقة (S. Hahn et al. Nature https://doi.org/10.1038/s41586-019-1293-1; 2019،) وفاقت قوة الحقل المغناطيسي الناتجة نظيرتها القادمة من المغناطيسات المقاوِمة الشرهة للطاقة (غير فائقة التوصيل)، المستخدَمة في أحدث مختبرات علوم المغناطيس، كما تجاوزت قوة الموصلات الفائقة التقليدية، وكذلك المغناطيسات المقاوِمة «الهجينة» فائقة التوصيل.

ويقول لارباليستيير إن المغناطيسات السابقة، التي يرتكز تركيبها على الكيوبريت، كانت ضعيفة للغاية بشكل يمنع استخدامها في التطبيقات التكنولوجية، لكنْ مِن المفترض أن يكون التصميم الحديث  قادرًا على دعم حقول مغناطيسية، تصل شدتها إلى 60 تسلا. ويجلب آلاف الباحثين عيّناتهم سنويًّا إلى منشآت علوم المغناطيس، مثل المختبر الوطني الأمريكي للحقول المغناطيسية العليا، لإجراء تجارب باستخدام مجالات مغناطيسة ذات شدة أعلى مما يمكن الوصول إليه في مختبر تقليدي.

Lorem ipsum dolor sit amet, consectetur adipiscing elit, sed do eiusmod tempor incididunt ut labore et             dolore magna aliqua.
كبر الصورة

SOURCE: MARK BIRD, NATIONAL HIGH MAGNETIC FIELD LABORATORY