ملخصات الأبحاث

نوع جديد من ديناصورات العصر الجوراسي وفقدان الأجنحة الغشائية 

.M.Wang et al
  • Published online:

تطوَّر الطيران بقوة الدفع الهوائية بشكل مستقلّ عند فقاريات التيروصورات والطيور والخفافيش، والتي يتميز كلٌّ منها بتكوين مختلف من العناصر العظمية وبُنى أدمة الجلد المشكّلة للأجنحة. وفي الوقت الذي تندر فيه السجلات الأحفورية المبكّرة للتيروصورات والخفافيش، فإن هناك أدلة متزايدة (بشكل أساسي من الصين)، عن ديناصورات غير طائرة من ذوات الريش، وطيور تنتمي إلى مجموعة أشمل انحدرت بشكل أساسي من العصر الجوراسي الأوسط المتأخر والعصر الطباشيري المبكر، مكّنت من التجميع المتمهِّل لمنشأ تحليق الطيور.

توضح هذه الأحفوريات، أنه بالقرب من نشأة الطيران، كانت الديناصورات وثيقة الصلة بالطيور تختبر بُنى متنوعة من الأجنحة. واحدة من أكثرها إثارة للدهشة، تلك التي تخصّ ديناصور scansoriopterygid (يتفرع من تلك العائلة كل من رتبة الثيروبودا، والمانيرابتورا) المُسمى Yi qi، الذي امتلك أجنحة غشائية - جهاز طيران لم يكن معروفًا سابقًا وسط عائلة الثيروبودا، لكن تستخدمه التيروصورات وسلالات الخفاش. ولم تحظ هذه الملاحظة بقبول عام.

في البحث المنشور،يصف الباحثون ديناصور scansoriopterygid الذي جرى التعرّف عليه حديثًا، والذي أطلقوا عليه اسم Ambopteryx longibrachium, gen. et sp. Nov، وهو ينتمي إلى العصر الجوراسي المتأخر. تدعم هذه العيّنة الأدلة على انتشار الأجنحة الغشائية، والعنصر إبري الشكل على نطاق واسع في عائلة scansoriopterygid، بالإضافة إلى دليل على النظام الغذائي لرتبة الثيروبودا هذه الغامضة. تُظهر تحليلات الباحثين أن التغييرات الملحوظة في بنية الجناح تطوَّرت على مقربة من انفصال scansoriopterygid وسلالة الطيور، إذ سلك كلا الفرعين الحيويين مساراتٍ مختلفة تمامًا لتصبح قادرة على الطيران. ربما تمثِّل الأجنحة الغشائية المدعومة بأطراف أمامية ممدودة التي تظهر في عائلة scansoriopterygid، تجربة قصيرة الأجل مع سلوك الطيران، وفي النهاية جرى تفضيل الأجنحة الريشيّة خلال التطور اللاحق لنظيرات الطيور.