أضواء على الأبحاث

نمل الإنقاذ

  • Published online:

C. L. KWAPICH

يهدم أحد أنواع النمل الذي يتخذ من الصحراء موئلًا له – بعناء شديد - شباك العنكبوت؛ لإنقاذ رفاق عشه العالقين في الشبكة. وهي مهمة محفوفة بالمخاطر، لا يستطيع اجتيازها سوى قليل من أنواع الفرائس.

ينشأ النمل الحاصد من نوع Veromessor pergandei (في الصورة) في مستعمرات قِوامها عشرات الآلاف في جنوب غرب الولايات المتحدة، وعادة ما يسلك دربًا واحدًا يوميًّا؛ لجمع البذور. راقبت كريستينا كوابيتش، وبيرت هولدوبلير، من جامعة ولاية أريزونا في تيمبي، استجابة النمل عندما علقت نملة منه في شبكة عنكبوت.

لُوحِظ أنه إذا أفرزت النملة المأسورة إشارة تنبيه كيميائية؛ أنقذها رفقاؤها، وحملوها عائدين إلى العش، وأزالوا الحرير من على جسدها، وجرّ النمل شبكة العنكبوت ذاتها، حتى دمّرها. وفي الاختبارات داخل المختبر، لُوحِظ أن النمل استغرق فترة تراوحت بين 30 دقيقة، وساعتين؛ لهدم شبكة واحدة.

يقول الباحثون إنه على الرغم من أن نملة واحدة لا تمثل سوى جزء بسيط من المستعمرة، فإن محاولات الإنقاذ قد تعزِّز بقاء المستعمرة على المدى الطويل. وربما يرجع هذا جزئيًّا إلى أن فقدان العديد من النمل الباحث عن الطعام يوميًّا بسبب الشِّبَاك يمكن أن يقلل بشكل كبير من عدد البذور المحصودة سنويًّا.

(Am. Nat. http://doi.org/c55d (2019