ملخصات الأبحاث

إنزيمات بكتيرية تُخلِّق إشارات نيوكليوتيدية متنوعة

 A. Whiteley et al.
  • Published online:

تلعب النيوكليوتيدات الثنائية الحلقية (CDNs) أدوارًا رئيسية في الاتزان الداخلي للبكتيريا وقدرتها على الإمراض، من خلال عملها كناقلات رسائل نيوكليوتيدية ثانية. وتستحثّ النيوكليوتيدات الثنائية الحلقية البكتيرية كذلك استجابات مناعية في أثناء العدوى عندما يتم اكتشافها من قِبَل مستقبلات تمييز الأنماط في الخلايا الحيوانية. 

في البحث المنشور، يُجري الباحثون فحصًا بيوكيميائيًّا ممنهجًا للنيوكليوتيدات البكتيرية المُطلِقة للإشارات، ويكتشفون عائلة كبيرة من الإنزيمات الناقلة للنيوكليوتيديل المشابِهة لـ cGAS/DncV (تُعرف اختصارًا بـ CD-NTases)، والتي تستخدِم كلًّا من نيوكليوتيدات البيورين والبيريميدين لتخليق مجموعة متنوعة من النيوكليوتيدات الثنائية الحلقية. تؤسس سلسلة من البِنى البلورية CD-NTases  كعائلة ثابتة من الناحية البنيوية، وتكشف عن نقاط اتصال رئيسة في غطاء الموقع النشط من الإنزيم، تقوم بتوجيه عملية انتقاء البيورين أو البيريميدين. لا تقتصر نواتج عائلة  الـCD-NTases على النيوكليوتيدات الثنائية الحلقية، إذ إنها تضم أيضًا فئة غير متوقعة من مركبات النيوكليوتيدات الثلاثية الحلقية.

وتُظْهِر التحليلات البيوكيميائية والخلوية لنيوكليوتيدات عائلة الـCD-NTases المُطلِقة للإشارات أن هذه النيوكليوتيدات الثنائية والثلاثية الحلقية تنشِّط مستقبِلات محددة لدى العائل، وبالتالي قد تعدِّل تفاعل كلٍّ من العوامل المُمْرِضة، والميكروبات التعايشية مع عوائلها الحيوانية والنباتية.