أضواء على الأبحاث

بحث الفينيقيين الملحمي عن الفضة

  • Published online:

© Warhaftig Venezian/Israel Antiquities Authority

يوضح بحْث يتناول جدلًا قديم الأزل أن الدافع وراء انتشار شعب عريق مغامر – يُدعى الشعب الفينيقي - تجاه الغرب كان بسبب التعطش إلى الفضة.

يتفق العلماء على أن الفينيقيين شقّوا طريقهم تجاه الغرب إلى شبه جزيرة «إيبيريا» Iberian Peninsula، من مسقط رأسهم المعروف حاليًا بلبنان، وإسرائيل، لكنْ هناك خلاف شديد حول دوافع تلك الرحلة.

وأجرى كل من تزيللا إيشيل، وييجال إيريل - من الجامعة العبرية في القدس بإسرائيل - وزملاؤهما تحليلًا للخصائص الكيميائية لثلاثة كنوز من الفضة الفينيقية، تم استخراجها من مواقع في إسرائيل. وقد احتوى كنزان منهما - يعودان إلى القرنين العاشر، والتاسع قبل الميلاد - على فضة مستخرَجة من جزيرة «سَردينيا» Sardinia، وتركيا الحديثة. في حين كان مَنشأ الفضة من كنز آخر يعود إلى القرن التاسع قبل الميلاد (في الصورة) من أيبيريا، الواقعة في نقطة أبعد غربًا.

ويضاهي عمر كنز كل موقع من المواقع عُمْر أقدم المستوطنات الفينيقية الدائمة في الموقع المُناظِر، أو يفوقها عمرًا. ويقول الباحثون إن هذا يدل على أن الفينيقيين قد اتجهوا غربًا في وقت سابق بكثير على ما كان يُعتقد سالفًا، سعيًا وراء الفضة.

(Proc. Natl Acad. Sci. USA http://doi.org/c23p (2019