أضواء على الأبحاث

سر الفراولة النَّضِرَة

  • Published online:

© Claire Higgins/Getty

إنّ الفراولة التي يستمتع بها الناس اليوم في النزهات والحفلات تأتي من أربعة أنواع من النباتات البرية الموجودة حول العالم.

وتتسم الفراولة المزروعة بجينومات معقدة، جاهد علماء الوراثة لفك شفرتها. ومن خلال تحليل جزء كبير من الحمض النووي للفراولة، يقدِّر باتريك إدجر - من جامعة ولاية ميشيجان في إيست لانسينج - وستيفن كناب - من جامعة كاليفورنيا في ديفيس - وزملاؤهما أن أربعة أنواع من النباتات قد هُجِنَت سلالاتها مع بعضها بعضًا قبل أكثر من مليون سنة، مما أسفر عن السلالة التي تنتج الفراولة التي نحصل عليها اليوم.

بدأت الخصائص الموروثة لـ«فراولة البساتين» من تهجين بين سلالتي نوعين من الفراولة اليابانية؛ هما Fragaria iinumae، وFragaria nipponica. وبعد ذلك،  تكاثر نبات من العائلة الناتجة مع نوع Fragaria viridis، الشائع في أوروبا، وآسيا. وفي وقت لاحق، اختلطت هذه السلالة  في أمريكا الشمالية مع نوع فرعي ينبت هناك من جنس Fragaria vesca، يسمَّى bracheata؛ لإنتاج الفراولة التي نعرفها، ونحبها.

وفي تحليل للتعبير الجيني، وجد الفريق البحثي أن جينات F. vesca تتحكم بشكل أساسي في نكهة الفراولة، ولونها، ورائحتها. ويشير هذا إلى أنه قد تم كبت تأثير الجينات من جينومات الأنواع الثلاثة الأخرى مع مرور الوقت، بينما أصبحت الجينات من جينوم F. vesca سائدة.

(Nature Genet. 51, 541–547 (2019