ملخصات الأبحاث

تحديد زمن احتلال أشباه البشر القدامى لكهف دينيسوفا في جنوب سيبيريا

.Z. Jacobs et al
  • Published online:

كانت منطقة ألتاي في سيبيريا تسكنها مجموعتان- على الأقل- من أشابه البشر القدامي، هما: إنسان نياندرتال، وإنسان دينيسوفا لفترات من الحقبة البلاستوسينية. ويتفرد كهف دينيسوفا باحتوائه على ترسبات طبقيّة تحفظ أدلة عظمية وجينية خاصة بكلا نوعي أشباه البشر، ومصنوعات يدوية من الحجر ومواد أخرى، ومجموعة من البقايا الحيوانية والنباتية. ويستند التسلسل الزمني للموقع السابق- في المقام الأول- إلى الأعمار المقدرَّة بالكربون المشع لشظايا العظام والفحم، التي تصل إلى 50,000 سنة، وكانت أعمار أكبر- غير موثوق في دقتها تمامًا- قد قُدِّرت باستخدام تحليل التألق الحراري، والمغناطيسية القديمة للرواسب، والتحليلات الجينية للحمض النووي لأشباه البشر.

وفي هذا البحث، يصف الباحثون تسلسل الطبقات في كهف دينيسوفا، ويضعون تسلسلًا زمنيًّا لترسبات الحقبة البلاستوسينية والبقايا المرافِقة باستخدام التأريخ البصري لرواسب الكهف، ويعيدون بناء السياق البيئي لاحتلال أشباه البشر للموقع منذ ما يقرب من 300 ألف إلى 20 ألفا سنة.