موجزات مهنية

الهند: موقع إلكتروني يروي قصص النساء

مورد معلوماتي يحتفي بالحياة المهنية لعالمات الهند.

هاريني باراث

  • Published online:

SUDIP ADHIKARY

تواصل صحفيّتان علميتان في الهند جهودهما في تطوير موقع «ذا لايف أوف ساينس» The Life of Science، وهو موقع إلكتروني متعدد الوسائط قامتا بتصميمه وأطلقتاه في عام 2016 لإلقاء الضوء على أبحاث أكثر من 100 امرأة في البلاد وحياتهن.

يهدف الموقع الذي أسسته وتديره كل من نانديتا جاياراج وآشيما دوجرا إلى تسجيل خبرات العالمات في المختبر وفي العمل الميداني. وتقوم جاياراج ودوجرا - اللتان تعملان بدوام كامل على الموقع - بتجميع تحقيقات صحفية، ومنشورات المدونات، والنشرات الصوتية، ومقاطع الفيديو والصور الإخبارية حول النساء اللاتي يمتد عملهن ليشمل مجالات العلوم والتقنية والهندسة والرياضيات (STEM).

والتقت الصحفيتان في عام 2014 في بانجالور أثناء العمل على مشروع مجلة علمية للأطفال متوقفة عن العمل في الوقت الحالي. وعندما أغلق هذا المشروع في عام 2015، قررتا أن تستكشفا اهتمامهما المشترك في توصيل العلوم. كانت دوجرا قد خططت بالفعل للسفر عبر البلاد في عطلة عمل وجيزة، وقامت بزيارة المعهد الهندي للبحوث الزراعية في كاليمبونج للتحدث إلى النساء العاملات هناك. وفي نفس الأثناء، كانت جاياراج تجري مقابلة مع كل من كوسالا راجندران، عالمة فيزياء الأرض في المعهد الهندي للعلوم في بانجالور، وأرونا داثاثريان، عالمة الفيزياء الحيوية في معهد بحوث الجلود المركزي في شيناي.

وعندما تشاورت الصحفيتان حول المعلومات التي جمعتاها، قررتا أن تنشئا موقعًا إلكترونيًا لنشر هذه القصص. وتقول جاياراج عن بدايات للموقع: "لقد كان لدينا فضول حول العلوم القائمة في المختبرات المجاورة لنا. كما أننا أردنا أن نغير الصورة النمطية عن العلماء باعتبارهم رجالًا كبار السن". وحالما بدأتا بالكتابة بدوام كامل، سعتا إلى توفير الموارد لعملهما من خلال التمويل الجماعي على منصة «بيت جيفينج» BitGiving الهندية.

ومنذ ذلك الحين أطلقت جاياراج ودوجرا حملة ثانية لتمويل عملهما على الموقع الإلكتروني، والتي تضمنت تجميع بعض المحتوى في كتابين.

وتعرض قصة كل عالمة من العالمات لمحة عن عالمها؛ بداية من البيئة المادية التي تعيش وتعمل فيها، مرورًا بطبيعة أبحاثها وكيفية وصولها إلى مكانتها الحالية. تقول فيديتا فايديا عالمة الأعصاب في معهد تاتا للبحوث الأساسية في مومباي، والتي تناول الموقع قصتها: "أعجبني على وجه الخصوص كيف أن تلك القصص تمكننا من إلقاء نظرة على شخصية المرأة الكامنة خلف العلم والمسيرة العلمية".

ويعرض الموقع المشهد البحثي المتنوع في الهند؛ إذ تعمل بعض الباحثات مستخدمات أحدث أنواع المعدات مثل ثلاجات التمديد، والمجاهر متحدة البؤر، والعناقيد الحاسوبية عالية الأداء، بينما تعمل عالمات أخريات على تحقيق الاستفادة القصوى من الميزانيات الزهيدة والمستلزمات الشحيحة.

لكن القواسم المشتركة بين كل القصص تتوافق مع قصص العديد من النساء الأخريات الطامحات إلى العمل في المجال العلمي، أو المشتغلات فيه بالفعل، ألا وهي النضال من أجل الموازنة بين الحياة الأسرية والمهنية ومواجهة التحيز والتغلب على الصورة النمطية.

تعرض الشخصيات التي أجريت معها الحوارات أفكارًا للتخفيف من وطأة بعض صور ذلك النضال، مثل تشييد منشآت لرعاية الأطفال داخل الحرم الجامعي وترقية العالمات لتولي مراكز قيادية. وتقول فايديا: "لم يتم تنفيذ أي من هذه الإجراءات على هذا النطاق من قبل". وتأمل أن يساعد الموقع على توحيد أولئك اللاتي تم نشر قصصهن، بالإضافة إلى  النساء الأخريات العاملات في مجالات العلوم والتقنية والهندسة والرياضيات في الهند.

وتستمر جاياراج ودوجرا في العثور على  المزيد من النساء العالمات للكتابة عنهن. على الرغم من عدم توافر أعداد المشاهدات ولا غيرها من المقاييس، فإن مطوري الموقع ينوون الاستمرار في دعم الموقع إلى ما لا نهاية. ونشرت بعض المواقع الإخبارية الإلكترونية الهندية من بينها "ذا واير" The Wire و"فيرست بوست" Firstpost بعضًا من مقالات الموقع.

وتبدي العالمات اللاتي نُشِرَت قصصهن سعادتهن لتمتعهن بفرصة التواصل مع القراء. تقول كانينيكا سينها، عالمة نظريات الأعداد من المعهد الهندي لتعليم العلوم والبحوث في مدينة بيون، إنها تلقت رسائل عبر البريد الإلكتروني من آباء يطلبون منها اقتراحات بشأن تدريب بناتهم الموهوبات في الرياضيات، ومن عالمات مبتدئات يخططن للعودة إلى الوطن ويردن معلومات "من شخص داخل التجربة"، ومن طالبات لديهن تساؤلات حول أبحاثها.

وتجرب جاياراج ودوجرا أنماطًا مختلفة من المنشورات،  من بينها القصص المصورة، والرسوم المتحركة، والبث الصوتي. وتقولان: "لا نعتبر «ذا لايف أوف ساينس» كيانًا، أو مشروعًا "يخصنا"، بل ننظر إليه كرسالة؛ كصوت النساء في العلوم".