أضواء على الأبحاث

طاقة نظيفة من المياه الجوفية المالحة

  • Published online:

PAUL GLENDELL/CONSTRUCTION PHOTOGRAPHY/AVALON/GETTY

يمكن أن تخزّن طبقات المياه الجوفية المالحة الطاقة المتجددة لفترات طويلة، مما يوفر وسيلة لتوليد الكهرباء، عندما تتعثر مصادر الطاقة الشمسية وطاقة الرياح (في الصورة).

تخزن شركات المرافق العامة الطاقة عادة عن طريق ضخ المياه في الخزانات فوق سدود الطاقة الكهرومائية، لتحريرها في وقت لاحق. حلل جوليان مولي-كاستيلو، من جامعة إدنبرة في المملكة المتحدة، وزملاؤه التركيبات الصخرية الجوفية المليئة بالمياه المالحة، المعروفة باسم "طبقات المياه الجوفية المالحة"؛ لتحديد ما إذا كان بإمكانها إتاحة تخزين طويل الأمد للهواء المضغوط، أم لا. ففي المواسم التي تشهد عجزًا في الطاقة المتجددة، يمكن تحرير الهواء؛ لدفع التوربينات، وتوليد الكهرباء.

وبالتركيز على مواقع التخزين المحتملة بالقرب من المملكة المتحدة، قدَّر الفريق البحثي أن طبقات المياه الجوفية المالحة تحت بحر الشمال يمكن أن تخزن ما يصل إلى 96 تيراواط ساعة من الكهرباء. وكان هذا المخزون كافيًا لسد احتياجات المملكة المتحدة بأسرها من الكهرباء خلال شهري يناير وفبراير من عام 2017.

ويشير الباحثون إلى إمكانية استخدام ذلك النهج لحساب قدرات تخزين طبقات المياه الجوفية المماثلة في مناطق أخرى.

(Nature Energ. http://doi.org/czzs (2019