أضواء على الأبحاث

 الحشائش المزهرة تساعد النحل في المناطق الحضرية

  • Published online:

NICK UPTON/NPL/GETTY

أصبحت حدائق المدينة موائل طبيعية ذات أهمية متزايدة للنحل، وغيره من الملقحات الحشرية، التي تواجه مجموعة من المخاطر في الأراضي الزراعية.

سجلت كاثرين بالدوك، من جامعة بريستول بالمملكة المتحدة، وزملاؤها عدد أنواع النباتات المزهرة، والحشرات الملقحة في 360 موقعًا في مختلف أرجاء 4 مدن بريطانية ، هي: بريستول، وريدينج، وليدز، وإدنبره. وكانت حدائق المناطق السكنية، خاصة الأحياء الثرية، تتمتع بأكبر وفرة من النباتات المزهرة،  وتؤوي ما يصل إلى 50 مرة من أعداد النحل، مقارنة بالسطوح الاصطناعية، مثل مواقف السيارات.

ووجد الفريق البحثي أن النحل يزدهر أيضًا في الحدائق الخاصة، ولكنْ لأن هذه الحدائق المجتمعية تشغل أقل من 1% من مساحة المناطق الحضرية، فإن تأثيرها الإيجابي على الحشرات الملقحة في المدينة ضعيف. ويرى الباحثون أن توسيع رقعة الحدائق المجتمعية، وتشجيع زراعة النباتات، مثل أزهار الأقحوان الشائعة (Bellis perennis)، ونبات الهندباء (Taraxacum officinale)؛ لتنمو في الحدائق العامة - وهو ما يمكن تحقيقه بسهولة عن طريق تقليل معدل قطعها - يمكن أن يجعل مجموعات الحشرات الملقحة في المدن أكثر قدرة على الصمود.

(Nature Ecol. Evol. http://doi.org/czpg (2019