ملخصات الأبحاث

تغيرات مناخية مستقبلية بسبب ذوبان جليد القارة القطبية الجنوبية

.B. Bronselaer et al
  • Published online:

من المتوقع أن يتسبب ذوبان الصفيحة الجليدية للقارة القطبية الجنوبية في ارتفاع مستوى سطح البحر بمقدار يصل إلى متر واحد بحلول عام 2100، وفقًا لمسار أعلى تركيز للغازات الدفيئة RCP8.5، الذي أقرّته الهيئة الحكومية الدولية المعنيّة بالتغير المناخي (IPCC)، إلا أن تأثيرات ذوبان الصفائح والجروف الجليدية للقارة القطبية الجنوبية غير مدرَجة في نماذج المناخ CMIP5 شائعة الاستخدام، ما قد يؤثر على توقعات المناخ لهيئة IPCC.

في البحث المنشور، يقيِّم الباحثون مجموعة كبيرة من عمليات المحاكاة لأحد نماذج CMIP5، وهو "GFDL ESM2M"، الذي يفسر توقعات مسار RCP8.5 لذوبان الصفيحة الجليدية للقطب الجنوبي. وجد الباحثون أنه فيما يتعلق بسيناريو RCP8.5 القياسي، يؤدي أَخْذ الذوبان في الاعتبار إلى تأجيل تجاوز الأهداف القصوى للمتوسط العالمي للاحترار الجوي، البالغة 1.5 درجة مئوية، ودرجتين مئويتين لأكثر من عقد من الزمن، وتعزيز جفاف نصف الأرض الجنوبي، وتقليل جفاف نصف الأرض الشمالي، وزيادة تكوُّن الجليد البحري للقارة القطبية الجنوبية (الذي يتسق مع الأرصاد الأخيرة لزيادة مساحة البحر الجليدي القطبي الجنوبي)، واحترار المحيط تحت السطح حول ساحل القارة القطبية الجنوبية. وإضافة إلى ذلك، قد يؤدي احترار المحيط تحت السطح الناجم عن الذوبان إلى المزيد من ذوبان الصفائح والجروف الجليدية عبر آلية ردود الأفعال الموجبة، مما يبرز أهمية إدراج تأثيرات ماء الذوبان في عمليات المحاكاة للمناخ المستقبلي.