أضواء على الأبحاث

أبحاث السرطان: العلاقة بين السرطان والخلايا المجاورة

  • Published online:

لا يقتصر دور المزارع ثلاثية الأبعاد من الخلايا السرطانية على كشف ما يحدث داخل الورم فقط، بل أيضًا كيفية تأثر الورم بالخلايا المناعية المجاوِرة.

يَستخدِم الباحثون كتلًا من خلايا مستزرعة، تسمَّى الأنسجة شبه العضية، لدراسة السرطان، لكن الأنسجة شبه العضية المطورة حتى الآن لا تعكس تأثيرات الخلايا المناعية المحيطة بالورم بالكامل. وابتكر كالفين كو، من جامعة ستانفورد في كاليفورنيا، وزملاؤه تقنية لإنماء أنسجة شبه عضية من عينات المرضى، مع الحفاظ على قدر كبير من بِنْية الورم الأصلي، بما في ذلك بعض الخلايا المناعية المدمجة فيه، مقارنة بالطرق السابقة.

أعد الباحثون مَزارع من أكثر من 100 ورم بشري، وقيَّموا نشاط الجينات، وخصائص أخرى، من آلاف الخلايا المفردة في أربع مَزارع منها. وفي عينتين إضافيتين، وجد الفريق البحثي أن تركيبة مجتمع الخلايا المناعية في الأنسجة شبه العضية يشبه تركيبتها في الورم الأصلي، مما يشير إلى أن الأنسجة شبه العضية تُمثِّل نماذج عالية الدقة للسرطانات الفعلية.

 قَتَلَت أدوية السرطان التي تنشط الخلايا المناعية بعض الأنسجة شبه العضية، مما يشير إلى أن تلك المزارع احتوت على خلايا مناعية فعالة.

(Cell 175, 1972–1988 (2018