أضواء على الأبحاث

اختلاف بكتيريا الخفافيش وتطابقها

  • Published online:

ANDREW MACKAY/ALAMY

يتشارك خفّاش الفاكهة المصري مع جيرانه الميكروبات التي تعيش في فرائه.

تتضمن مستعمرات خفاش الفاكهة المصري (Rousettus aegyptiacus) أعدادًا تتراوح من عشرات إلى آلاف الخفافيش. تتدلى الخفافيش من أسقف الكهوف في تكتلات مكتظة بشكل محكم، وصاخبة، مما قد يتسبب في اندلاع شجارات، لا تخلو من الصراخ والضرب في بعض الأحيان.

درَس يوسي يوفيل، من جامعة تل أبيب في إسرائيل، وزملاؤه عشرة خفافيش من مستعمرة مأسورة، وأربعة آخرين من مستعمرة بريّة. وجمَع الباحثون عينات أسبوعية من فراء الخفافيش، وإفرازات أمعائها، وحللوها، لفحص البكتيريا، وذلك لمدة 13 أسبوعًا.

اختلفت بكتيريا الأمعاء بين أفراد الخفافيش. ومع ذلك، امتلكت خفافيش المستعمرة الواحدة عادة الخليط نفسه من أنواع البكتيريا في فرائها، ربما لأن الخفافيش تتبادل فيما بينها بكتيريا الفراء عن طريق التلامس.

 ويقول الباحثون إن خليط أنواع البكتيريا في فراء الخفافيش تغيَّر مع مرور الوقت، مما يشير إلى أن ميكروبيوم الخفافيش يتأثر بالبيئة.

(Nature Ecol. Evol. http://doi.org/cxtw (2018