أضواء على الأبحاث

اكتشاف الدواء: اختبارات البعوض لوقف الملاريا

  • Published online:

كشف اختبار - على غرار خطوط الإنتاج - عن آلاف المركبات التي تبشر بوقف انتشار طفيلي الملاريا في جميع أنحاء الجسم.

عندما تلدغ بعوضة مُصابة بالعدوى الإنسان، فإنها تحقن أشكالًا شبيهة بالأبواغ من طفيلي المتصوّرة Plasmodium المسبب للملاريا، الذي ينتقل إلى الكبد ويتكاثر. ولا تظهر الأعراض إلا بعد أن تجتاح الطفيليات مجرى الدم، وتتكاثر.

وفي خضم البحث عن العلاجات التي تحصر هذا الطفيلي في الكبد، قام فريق بحثي بقيادة إليزابيث وينزلر، من جامعة كاليفورنيا في سان دييجو في لاهويا، بتشريح طفيليات المتصوّرة مما يقرب من نصف مليون بعوضة، بدقة. أضاف العلماء الطفيليات إلى خلايا كبد ممزوجة بمجموعة متنوعة من المركّبات الكيميائية، ثم راقبوا مصير الطفيليات.

ومن بين أكثر من 500 ألف مركّب، قَمَع حوالي 6,000 مركّب نمو مُسبِّب المرض بكفاءة، وحال معظمها دون الإضرار بخلايا الكبد بشكل خطير. ويمكن أن تتمخض المزيد من الاختبارات عن عقاقير تمنع العدوى سريعة الانتشار، بدون مصاعب لوجيستية - مثل الحاجة إلى التخزين في بيئة باردة - التي تطلبها اللقاحات التقليدية.

Science 362, eaat9446 (2018)