أضواء على الأبحاث

ذوبان القطب الشمالي يحرر الزئبق

  • Published online:

قد تتحرر قريبًا كميات كبيرة من الزئبق من الأرض المتجمدة التي ستذوب بسبب احترار القطب الشمالي.

عندما تبدأ الأراضي المتجمدة منذ زمن طويل، التي تعرف بالتربة الصقيعية، في الذوبان، يؤدي ذلك - في بعض الأحيان – إلى انهيار الأراضي المنحدرة فوق المسطحات المائية. ويمكن للأحداث الناجمة عن ذلك، التي تشبه الانهيارات الأرضية، أو "انهيارات الجليد الذائب"، أن تطْلِق كميات كبيرة من الرواسب في المجاري المائية.

حددت كيرا سانت بيير، من جامعة ألبرتا في إدمنتون بكندا، وفريقها البحثي تركيزات الزئبق في المجاري المائية القريبة من انهيارات الجليد الذائب في الأقاليم الشمالية الغربية في كندا. كانت مستويات الزئبق في أسفل مجرى الانهيارات أعلى بما يصل إلى رُتْبَتين أُسِّيَّتين مقارنة بمستويات المنبع، لتصل بذلك إلى أعلى التركيزات التي قيست على الإطلاق، في مواقع خالية من الملوثات في القطب الشمالي في كندا، باستثناء الزئبق.

يقدِّر الفريق أنه في جميع أنحاء منطقة القطب الشمالي يمكن أن يؤدي احترار المناخ واتساع رقعة انهيارات الجليد الذائب الناجمة عنه إلى تحرير ما يقرب من 90 ألف طن من الزئبق، أي 5% من إجمالي مخزون الزئبق الحالي، في الترب الصقيعية للقطب الشمالي.

Environ. Sci. Technol. http://doi.org/cxqv (2018)