أضواء على الأبحاث

سر طول عمر «جورج الوحيد»

  • Published online:

Credit: Jad Davenport/NGC

كانت سلحفاة جُزُر جالاباجوس، المسماة "جورج الوحيد" Lonesome George، هي الأخيرة من نوعها، عندما نفقت في عام 2012، عن عمر يُقَدَّر بأكثر من 100 عام، لكنها باقية من خلال تسلسلها الجينومي، الذي يُشير إلى العوامل الوراثية الكامنة وراء طول العمر الاستثنائي لبَنِي جنسها.

عمل فريق بحثي بقيادة كارلوس لوبيز-أوتين، بجامعة أوفييدو في إسبانيا، وأدالجيسا كاكوني، من جامعة ييل بمدينة نيو هافن في ولاية كونيتيكت، على وضع وتحليل تسلسل الحمض النووي للسلحفاة جورج، التي اعتُبرت النموذج الحي الوحيد المعروف لسلحفاة "بينتا" العملاقة (Chelonoidis abingdonii) لما يقرب من 40 عامًا. كما حلل الباحثون جينوم نوع آخر من السلاحف العملاقة، وهي سلحفاة ألدابرا العملاقة (Aldabrachelys gigantea)، ويعود أصلها إلى جزيرة ألدابرا المرجانية في المحيط الهندي.

قارن الفريق جينوم السلحفاة جورج مع جينومات زواحف أخرى، كان من بينها أنواع سلاحف صغيرة الجسد، وأقصر عمرًا. وأظهر تحليلهم أن سلالات السلاحف العملاقة كانت ذات متغيرات وراثية مرتبطة بإصلاح الحمض النووي، والتحكم في الالتهاب، ومقاومة السرطان، وهي عوامل يمكن أن تساعد على تفسير كيف عاش بعض أقارب سلحفاة جورج الوحيد الأوفر حظًا ما يقرب من قرنين.

Nature Ecol. Evol. http://doi.org/cxjv (2018)