أضواء على الأبحاث

موجة من الزلازل.. ربما بسبب الاندفاع لاستخراج النفط

  • Published online:

ANDREAS FEININGER/THE LIFE PICTURE COLLECTION/GETTY

من المحتمل أن يكون ضخ النفط قد تَسَبَّب في ستة زلازل متوسطة القوة في منطقة لوس أنجيليس في كاليفورنيا بين عامي 1938، و1944.

عندما لاحت الحرب العالمية الثانية في الأفق، زادت شركات النفط من عمليات التنقيب بشكل كبير في جنوب كاليفورنيا، حيث سحبت منصّات التنقيب (في الصورة، في حقل «سيجنال هيل» Signal Hill النفطي) الكثير من النفط، لدرجة أن الأرض قد هبطت في بعض المدن، مثل لونج بيتش. ومن المحتمل أن تكون التغيرات الناتجة عن الضغط والإجهاد في الصخور السفلية، قد تسببت في الزلازل، كما تقول سوزان هوك، من هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية في باسادينا بولاية كاليفورنيا، وروجر بيلهام، من جامعة كولورادو ببولدر.

حَسَب العلماءُ الضغوط الصخرية التي أحدثها إنتاج النفط، وقارنوا النتائج بالسجلات التاريخية لأضرار الزلازل. وأظهرت المقارنة أن مواقع الزلازل تتقاطع مع المناطق التي يزيد فيها الإجهاد الصخري بسبب أعمال الحفر. وإذا كان الحفر قد تسبب في إطلاق هذه الزلازل، فإن عدد الزلازل الطبيعية في منطقة لوس أنجيليس ربما كان أقل مما ظُنَّ سابقًا.

وفي حوالي عام 1960، بدأت شركات النفط في ضخ المياه في آبارها، مما تَسبَّب في وقوع عدد أقل من الزلازل.

(J. Geophys. Res. Solid Earth http://doi.org/cxfp (2018