أضواء على الأبحاث

التغير السريع لمظهر فيروس الإنفلونزا

  • Published online:

يمكن أن ينتِج فيروس الإنفلونزا الذي يصيب خلية واحدة نَسْلًا ذا مجموعة متنوعة من الأشكال؛ مما يزيد من فرص الفيروس في الهروب من هجمات العلاجات المضادة للفيروسات إلى أقصى مدى ممكن.

تستهدف الأجسام المضادة واللقاحات البروتينات الموجودة على سطح الخلايا الفيروسية، لكنّ فيروس الإنفلونزا يمكنه تبديل مجموعة من البروتينات بمجموعة أخرى بسرعة، مما يُصَعِّب عملية تتبُّع الفيروس وعلاجه.

طَوَّر مايكل فاهي - من جامعة واشنطن في سانت لويس بولاية ميزوري - ودانيال فليتشر - من جامعة كاليفورنيا في بيركلي - سلالة من فيروس الإنفلونزا، وألصقا كل نوع من بروتينات السطح على الفيروس بواسمات متألقة فلوريًّا من لون معين. وأصاب الباحثان خلايا بهذا الفيروس، وسمحا له بالاستنساخ لجيل واحد، مما يضمن أنه لم يكن هناك وقت كاف لحدوث طفرة جينية ملحوظة. أنتجت الخلايا جزيئات فيروسية ذات تشكيلة واسعة من مجموعات الواسمات، مما يشير إلى قدرة الفيروس على تجميع بِنى مختلفة، دون الخضوع لطفرات جينية.

يقول الباحثان إنه يمكن تصميم علاجات جديدة مضادة للفيروسات؛ لاستهداف أكثر من بروتين سطحي واحد، وبالتالي معالجة فيروس الإنفلونزا بشكل أكثر فعالية.

(Cell http://doi.org/cxjm (2018