أضواء على الأبحاث

الطقس سيصبح أكثر تطرفًا

  • Published online:

ضاعف الاحترار العالمي من احتمال أن تصبح مناطق معينة على كوكبنا أكثر حرارة وجفافًا خلال أي سنة مقبلة، مقارنة بما كانت عليه في المعدَّل المتوسط.

تدرس غالبية البحوث التي تتناول موجات الحرارة والجفاف المستقبلية، وغيرها من ظواهر الطقس المتطرفة، احتمال حدوث ظاهرة واحدة فقط في كل مرة. وأراد علي سرحدي - بجامعة ستانفورد في كاليفورنيا - وزملاؤه تحديد احتمالات وقوع ظواهر متطرفة متعددة في آن واحد.

وقارنوا درجات الحرارة العالمية، التي تعود إلى عام 1931، مع الظروف التي تنبأَت بها نماذج المناخ. ووجد الفريق البحثي أن احتمالات أن تصبح منطقة معينة في الوقت الحالي أكثر حرارة وجفافًا في آن واحد في العام ذاته، مقارنة بالمتوسط التاريخي، أعلى بكثير مما كانت عليه من قبل.

ومما يدعو إلى القلق أن هناك احتمالات أعلى أنْ تشهد مناطق زراعية عديدة مهمة أيضًا حرارة وجفافًا بشكل استثنائي في الوقت ذاته. ومقارنة بالبيانات التي تعود إلى فترة ما قبل الثمانينيات، فإنّ احتمالات أن تشهد الصين والهند كلتا الظاهرتين المتطرفتين في العام ذاته قد تجاوزت الثلاثة أضعاف.

 وسوف ينخفض خطر حدوث هذه الظواهر في آن واحد، إذا تم تطبيق خَفْض انبعاثات غازات الدفيئة، مثل تلك المبيَّنة في اتفاقية باريس الأخيرة للمناخ.

(Sci. Adv. 4, eaau3487 (2018