ملخصات الأبحاث

استخدام تغيرات تركيب الغلاف الجوي لحساب معدل الامتصاص الحراري للمحيط 

L. Resplandy et al
  • Published online:

المحيط هو المصدر الرئيس للقصور الذاتي الحراري في النظام المناخي. وخلال العقود الأخيرة، أُجريت حسابات كمية للامتصاص الحراري للمحيط باستخدام القياسات الهيدروغرافية لدرجة الحرارة، وبيانات مستقاة من برنامج عوّامات «آرجو» Argo، الذي اتسع نطاق تغطيته بعد عام 2007، غير أن كل هذه التقديرات تستخدم مجموعة البيانات نفسها غير المكتملة، المتعلقة بالمحيطات، ويجمع بينها المزيد من أوجه الغموض، نتيجة للتغطية الضعيفة، لا سيما قبل عام 2007.

في البحث المنشور، قدَّم الباحثون تقديرات مستقلة باستخدام قياسات الأكسجين (O2)، وثاني أكسيد الكربون (CO2) في الغلاف الجوي كترمومتر للمحيط ككل، وهما اللذان تزداد مستوياتهما بينما يَسخن المحيط ويُطلق الغازات. وأوضح الباحثون أن المحيط اكتسب 1.33 × 1022 جول حراري كل عام في الفترة بين عامي 1991، و2016، وهو ما يُكافئ حدوث اختلال في طاقة الكوكب بمعدل 0.83 وات لكل متر مربع من سطح الأرض. كما اكتشف الباحثون أن تأثير احترار المحيط - الذي أدى إلى التفريغ الغازي لكلٍّ من الأكسجين، وثاني أكسيد الكربون - يمكن فصله عن التأثيرات المباشرة للانبعاثات الناتجة عن النشاط البشري، ومصارف ثاني أكسيد الكربون.

وتشير النتيجة التي توصّل إليها الباحثون - التي تعتمد على قياسات عالية الدقة للأكسجين، يعود تاريخها إلى عام 1991 - إلى أن مستوى احترار المحيط بلغ الحد الأقصى من التقديرات السابقة، وله انعكاسات على قياسات - ذات صلة بالسياسات - لاستجابة الأرض لتغير المناخ، مثل حساسية المناخ لغازات الدفيئة، والمكون الحراري لارتفاع مستوى سطح البحر.