أضواء على الأبحاث

علوم بيئية: كيف أنقذ طهاة الصين الأرواح

  • Published online:

KEVIN FRAYER/GETTY

لقد تسبب أحد ملوثات الهواء الشائعة في وفاة عدد أقل بكثير من الناس في الصين في عام 2015، مقارنة بعام 2005. ويرجع الفضل في ذلك جزئًّيا إلى خفض سكان الريف استهلاكهم من الوقود، مثل الخشب، والقش لأغراض الطهي.

ففي عام 2005، بدأت الحكومة المركزية في الصين بفرض قيود على انبعاثات الجسيمات الدقيقة - وهي مزيج من الجسيمات بالغة الصغر التي يمكن استنشاقها بعمق داخل الرئتين – الصادرة من السيارات، ومحطات توليد الطاقة، والمصانع. ولتقييم تأثير الحملة، قام شوكسيو وانج، من جامعة تشينجهوا في بكين، وكيرك سميث، من جامعة كاليفورنيا في بيركلي، وزملاؤهما بتصميم نموذج لتعرُّض الصينيين للجسيمات الدقيقة.

وجد الباحثون أن الوفيات المتعلقة بهذا الشكل من التلوث انخفضت بنسبة 29% بين عامي 2005، و2015. ومن المثير للدهشة أن القيود التي فرضتها الحكومة لم تسهم سوى بجزء صغير من هذا الانخفاض. ويرجع 80% من هذا الانخفاض إلى تراجع استخدام الناس للأخشاب وأنواع الوقود الملوثة الأخرى لأغراض الطهي والتدفئة، لأن سكان الريف إما هاجروا إلى المدن، أو حصلوا على دخل مالي كاف لشراء أنواع وقود أنظف.

(Proc. Natl Acad. Sci. USA http://doi.org/cw7q (2018