أضواء على الأبحاث

كيمياء: أداة لانتزاع السكر من الدم

  • Published online:

يمكن لجزيء اصطناعي أن ينتزع نوعًا من السكر، له أهمية طبية من الدم، وقد يؤدي إلى تطورات جديدة في علاج مرض السكري.

حاول العديد من الباحثين بناء مستقبِلات جزيئية يمكن أن ترتبط بالسكريات، وخاصة الجلوكوز، وأن تنتزع هذه السكريات من الدم، لكن بعض مكونات جزيء الجلوكوز يُعَد جاذبًا للغاية للماء. ونتيجة لذلك، غالبًا ما تخسر المستقبِلات الاصطناعية في الدم أمام الماء في الشد والجذب على كمية قليلة من الجلوكوز.

وللفوز بالمعركة، قام أنتوني ديفيس، من جامعة بريستول بالمملكة المتحدة، وزملاؤه بتخليق مستقبِل يحاكي البروتينات الجامعة للسكر، الموجودة في الجسم. أضاف الباحثون مجموعات كيميائية إلى المستقبِل؛ جعلته أكثر جاذبية للجلوكوز، ومكَّنَته من الارتباط بالسكريات بشكل أكثر إحكامًا من التصاميم الأخرى.

وتُعَد نسخة الفريق أكثر جاذبية بمعدل 100 مرة تقريبًا للجلوكوز في الماء - ومعدل أقل بقليل من هذا في الدم - مقارنة بالإصدارات السابقة من هذه المستقبلات. ارتبط المستقبِل بالجلوكوز والسكريات المماثلة، دون الإمساك بجزيئات غير مقصودة، وهي فعالية يمكن أن تجعل التصميم مفيدًا لتطبيقات معينة، مثل أجهزة مراقبة الجلوكوز في الدم (في الصورة).

(Nature Chem. http://doi.org/cw46 (2018