أضواء على الأبحاث

سلوك الحيوان: تنانين تؤثر البقاء في ديارها

  • Published online:

MARK MACEWEN/NPL

تؤثر السحلية الأكبر في العالم ملازمة موطنها.

لابد أن أسلاف تنين «كومودو» (Varanus komodoensis) المثير للإعجاب قد قطعت مسافات طويلة في وقت ما، وإلا لم يكن من الممكن أبدًا أن تنتشر عبر الجُزُر الإندونيسية حيث تعيش اليوم. ولمعرفة ما إذا كان لا يزال لدى السحالي حب التجوال هذا، تحمّل تيم جيسوب، من جامعة ديكِن في وورن بوندس بأستراليا، وزملاؤه عضّات السحالي السامة؛ في سبيل الإمساك بأكثر من ألف سحلية من أحجام مختلفة، وزرع رقائق حاسوبية بها، مما أتاح للباحثين تسجيل حركات كل حيوان على مدى فترة تصل إلى عشر سنوات. ونقل الفريق كذلك سبعة تنانين كبيرة مسنة من أحد الأودية أو الجُزُر إلى أخرى؛ لمعرفة ما إذا كانت ستتمكن من الرجوع إلى موطنها، أم لا.

وكانت النتائج التي توصل إليها الباحثون مذهلة؛ إذ تبين أنه مهما كانت الرحلات التي قطعها أسلافها، فإن تنانين «كومودو» المعاصرة تكاد لا تترك أودية موطنها قط، حتى لو كان ذلك يعني مواجهة شح الطعام، أو زيادة فرص التزاوج من بعضها البعض. وإذا أُخذت من موطنها، فسوف تعود، ما لم يعترض المحيط طريقها.

(Proc. R. Soc. B http://doi.org/cw4x (2018