أضواء على الأبحاث

الكيمياء الحيوية: إنزيم بدائي يتحمّل الحرارة

  • Published online:

أعاد الباحثون بناء إنزيم كان موجودًا في الحيوانات التي عاشت قبل 450 مليون سنة؛ ما يوفر عاملًا حفازًا صناعيًّا جديدًا يتحمل درجات الحرارة المرتفعة، والمواد الكيميائية القاسية.

تعتمد الكائنات الحية - من البكتيريا، حتى البشر - على مجموعة من الجزيئات، تسمَّى "إنزيمات السيتوكروم بي 450". ويمكن أن تُستخدم هذه الإنزيمات أيضًا كعوامل حفازة صناعية، لكنها ضعيفة البِنْية.

ولإيجاد نوع أكثر متانة، قامت إليزابيث جيلام، من جامعة كوينزلاند في بريسبان بأستراليا، وزملاؤها ببناء شجرة تطورية للإنزيمات. وقد ساعدهم ذلك في استنتاج التسلسل البروتيني لإنزيم بي 450 في الفقاريات الأولى، على الرغم من عدم وضوح مظهر تلك الحيوانات وطبيعتها.

والإنزيمات المستخرَجة من أشكال الحياة الموجودة الآن تنحلّ عادة بعد ساعة واحدة عند حوالي 35 درجة مئوية، في حين أن الإنزيم المُعَاد بناؤه يمكنه أن يتحمل درجة حرارة أعلى بمقدار 30 درجة مئوية، كما كان أكثر نشاطًا أيضًا في وجود المذيبات المستخدَمة في تصنيع العديد من الأدوية.

(Nature Catal. http://doi.org/cv96 (2018