ملخصات الأبحاث

تغيّر السمة الوظيفية للنبات عبر المجموعة الحيوية للتندرا

.A. Bjorkman et al

  • Published online:

ترتفع درجة حرارة التندرا بسرعة أكبر من أي مجموعة حيوية أخرى على وجه الأرض. والتداعيات المحتملة لهذا الاحترار بعيدة المدى، نظرًا إلى تأثيرات الاستجابة الراجعة المتبادلة التي تحدث عالميًّا فيما بين الغطاء النباتي، والمناخ. ومن المهم الوصول إلى فهم أفضل لطريقة تشكيل العوامل البيئية لبِنْية النبات ووظيفته؛ من أجل التنبؤ بعواقب التغيرات المحيطة على الأداء الوظيفي للنظام البيئي.

في البحث المنشور، يستكشف الباحثون العلاقات في نطاق المجموعة الحيوية بين درجة الحرارة والرطوبة، وسبع سمات وظيفية نباتية رئيسة، عبر المساحات، وعلى مدار ما يزيد على ثلاثة عقود من الاحترار، في 117 موقعًا من مواقع التندرا.

وبصفة عامة، كانت العلاقات بين الحرارة المكانية والسمات قوية، إلا أن رطوبة التربة كان لها تأثير ملحوظ على قوة هذه العلاقات واتجاهها، ما يبرز تأثير التغيرات في توافر المياه - الذي ربما يكون ذا أهمية - على تغيرات السمات في المستقبل، في مجموعات نباتات التندرا. وازداد ارتفاع المجموعة مع الاحترار عبر كافة المواقع على مدار العقود الثلاثة الماضية، إلا أن السمات الأخرى تأخّرت كثيرًا عن معدلات التغير المتوقعة.

وتسلِّط النتائج التي توصل إليها الباحثون الضوء على صعوبة استخدام استبدال الزمان بالمكان؛ للتنبؤ بالعواقب الوظيفية للاحترار المستقبلي، وتشير إلى أن الوظائف المرتبطة ارتباطًا وثيقًا بارتفاع النبات ستشهد التغير الأسرع على الإطلاق. كما أنها تميط اللثام عن القوة التي تشكل بها العوامل البيئية المجتمعات الحيوية في المناطق الأشد برودة على الكوكب، وسوف تساعد على تحسين توقعات التغيرات الوظيفية في النظم البيئية للتندرا مع احترار المناخ.