ملخصات الأبحاث

دور سينثيتيز الجلوتامين في التخلُّق الوعائي

.G. Eelen et al
  • Published online:

إنّ سينثيتيز الجلوتامين، الذي يشفّره الجين GLUL، هو إنزيم يحوّل الجلوتاميت والأمونيا إلى الجلوتامين. وتعبِّر الخلايا البِطانية عن هذا الإنزيم، لكن الغريب أنه يُظهِر معدلًا من تخليق الجلوتامين عند مستويات الجلوتامين الفسيولوجية، يكاد لا يُذكر.

في البحث المنشور، يبين الباحثون أن حذف الجين Glul في الخلايا البِطانية لدى الفئران يضعِف نمو الأوعية الدموية في أثناء النمو الوعائي، في حين أن الحصر الدوائي لسينثيتيز الجلوتامين يثبط التخلّق الوعائي في أمراض العين، وأمراض الجلد الالتهابية، فيما يؤثر بشكل طفيف فقط على الخلايا البِطانية البالغة، الخاملة السليمة. ويعتمد هذا على وقْف هجرة الخلايا البِطانية، لا على تكاثرها.

ويُظهر الباحثون أنه في الخلايا البِطانية للوريد السُّري البشري، يؤدي خفض التعبير عن الجين GLUL، آليًّا، إلى التقليل من التموضع الغشائي، وتفعيل إنزيم GTPase RHOJ، مع تنشيط غيره من إنزيمَات Rho GTPases، وRho kinase، ما يحفّز خيوط الأكتين الخاصة بالإجهاد، ويعوق حركة الخلايا البِطانية. ويؤدي تثبيط Rho kinase إلى إصلاح الخلل في هجرة الخلايا البِطانية، الذي يُحدثه خفض التعبير عن الجين GLUL.

والجدير بالذكر أن سينثيتيز الجلوتامين يرتبط تلقائيًّا بأحد الأحماض الدهنية في عملية تسمَّى "البَلمتة الذاتية"، أو autopalmitoylation، ويتفاعل مع RHOJ؛ للحفاظ على "بلمتة" RHOJ بالأحماض الدهنية، وتموضع  الغشاء، وتنشيطه.

تكشف هذه النتائج أنه بالإضافة إلى تكوين الجلوتامين، فإن إنزيم سينثيتيز الجلوتامين يبدي نشاطًا في هجرة الخلايا البِطانية في أثناء التخلُّق الوعائي في وجود المرض.