ملخصات الأبحاث

تغيرات في المسامية العيانية للتربة بسبب المناخ قد تزيد من شدة دورة الماء 

 et al. D. R. Hirmas   
  • Published online:

تؤثر المسامية العيانية للتربة على عمليات دورة الماء على المستوى الحقلي، مثل الرشح، وانتقال المغذيات، والجريان السطحي للماء، وهي عمليات مهمة من أجل تطوير استراتيجيات عالمية فعّالة لمواجهة تحديات الأمن الغذائي، وندرة المياه، والصحة البشرية، وفقدان التنوع الحيوي. وتمثّل عادةً المسام العيانية في التربة أقل من 1 في المئة من حجمها، إلا أنها قد تسهم بأكثر من 70 في المئة من الرشح الكلي لمياه التربة؛ ما يُعظِّم بشدة من تأثيرها على دورة الماء الإقليمية والعالمية. وبالرغم من أن المناخ يؤثر على تطور المسام العيانية، من خلال عمليات تكوين التربة، فإنه ليس معروفًا حاليًّا حجم هذا التطور، ومعدَّله، وأثره على دورة الماء.

في البحث المنشور، يوضح الباحثون أن المناخات الأكثر جفافًا تحفّز تكوين مسامية عيانية أكبر للتربة، مقارنةً بالمناخات الأكثر رطوبة، وأن هذه التغيرات المستحثة مناخيًّا تحدث على مدار فترات زمنية أقصر مما كان يُعتقد في السابق، على الأرجح تتراوح ما بين أعوام وعقود. وإضافة إلى ذلك، وجد الباحثون أن التغيرات في المسامية الفعالة الممثّلة للمسامية العيانية، التي تم التنبؤ بها من المتوسط السنوي لهطول الأمطار في نهاية القرن، سوف تؤدي إلى تغيّرات في القدرة على التوصيل الهيدروليكي للتربة المشبعة، تتراوح من -55 إلى 34 في المئة لخمس مناطق فيزيوجغرافية في الولايات المتحدة الأمريكية.

وتشير نتائج الباحثين إلى أن المسامية العيانية للتربة قد تتبدل على نحو سريع؛ تأثرًا بتغيّر المناخ، وأن التغيّرات المصاحِبة لذلك في الخصائص الهيدروليكية للتربة على المستوى القارِّي قد تُنشِئ ردود أفعال لم تُكتشَف من قبل بين المناخ وسطح الأرض، وبالتالي تُكثّف دورة الماء.