أضواء على الأبحاث

علم الأعصاب: الـ«إكستاسي» يزيد الحس الاجتماعي للأخطبوط

  • Published online:

يصبح الأخطبوط اجتماعيًّا أكثر، مثل البشر، بعد تناول جرعة من عقار الحفلات MDMA.

في الدماغ البشري، يستحث MDMA، واسمه الشائع «إكستاسي» ecstasy (ويعني: النشوة)، إطلاق الناقل العصبي السيروتونين؛ مما يثير مشاعر السعادة، والسعي للتقرب من الآخرين. يمتلك أخطبوط كاليفورنيا ذو البقعتين (Octopus bimaculoides) نظام نقل للسيروتونين مماثلًا لذلك الموجود في البشر. ولتحديد ما إذا كان هذا النظام يؤدي الوظيفة ذاتها في الأخطبوط والبشر، أم لا، وضع إريك إدسينجر، من المختبر البيولوجي البحري في وودز هول بولاية ماساتشوستس، وجول دولِن، من جامعة جونز هوبكنز في بالتيمور بولاية ميريلاند، خمسة من الأخطبوطات في مياه مضاف إليها قدر ضئيل من عقار MDMA، وراقبوها وسط كائنات أخرى من نوعها.

بعد امتصاص العقار، تجاهلت الحيوانات الألعاب التي عادة ما كانت تثير اهتمامها. وبدلًا من ذلك، اندمجت الأخطبوطات مع أقرانها، وقضت وقتًا أطول مما تفعل عادة في ملامسة بعضها البعض بأذرعها.

تشير النتائج إلى أن السيروتونين لعب دورًا مهمًّا في السلوك الاجتماعي في السلف المشترك للأخطبوطات والفقاريات، التي انفصلت فروعها من شجرة العائلة قبل أكثر من 500 مليون سنة.

(Curr. Biol. http://doi.org/ct4t (2018