ملخصات الأبحاث

بِنْية ووظيفة ميكروبيوم التربة السطحية حول العالم

.M. Bahram et al

  • Published online:

تحتضن التربة بعضًا من أكثر البيئات الميكروبية تنوعًا على كوكب الأرض، وهي ضرورية من أجل تدوير العناصر الغذائية، وتخزين الكربون. ولفهم آلية عمل التربة، يجب نمذجة أنماط التوزيع العالمي، ومستودعات الجينات الوظيفية للكائنات المجهرية الموجودة في التربة، إضافة إلى الترابط الحيوي والبيئي في تنوع وبِنْية المجتمعات البكتيرية والفطرية فيها.

في البحث المنشور، يُظهِر الباحثون - من خلال تعزيز علم الجينوم البيئي، وزيادة التشفير الشمولي للحمض النووي (metabarcoding) لعينات التربة السطحية من حول العالم (189 موقعًا، و7,560 عينة فرعية) - أن التنوع الجيني البكتيري، لا الفطري، يبلغ أعلى مستوياته في الموائل معتدلة المناخ، وأن تكوين الجينات الميكروبية يختلف مع المتغيرات البيئية اختلافًا أشد منه مع المسافة الجغرافية. كما يُظهِرون أن الفطريات والبكتيريا يبديان تمايزًا عالميًّا في البيئة الملائمة، ترافقه استجابات تنوع متناقضة في التنوع فيما يخص الترسيب، ودرجة حموضة التربة. وإضافة إلى ذلك، يقدم الباحثون دليلًا على التضاد القوي بين البكتيريا والفطريات، مستنتَج من الجينات المقاوِمة للمضادات الحيوية، في موائل التربة السطحية والمحيطات، ما يشير إلى الدور الكبير الذي تؤديه التفاعلات الحيوية في تشكيل المجتمعات الميكروبية.

وتشير النتائج التي توصل إليها الباحثون إلى أن التنافس والتصفية البيئية كلاهما يؤثر على وفرة المجتمعات البكتيرية والفطرية، وتكوينها، ووظائف الجينات المشفرة بها، ما يدلّ على أن الإسهامات النسبية لهذه الكائنات المجهرية في التدوير العالمي للعناصر الغذائية تختلف حسب المكان.