ملخصات الأبحاث

ارتفاع عالمي في تنفس التربة غير ذاتي التغذية خلال العقود الأخيرة

.B. Bond-Lamberty et al

  • Published online:

تخزِّن التربة حول العالم ما لا يقل عن ضعف كمية الكربون التي يحتويها الغلاف الجوي للأرض. والتدفق العالمي لغاز ثاني أكسيد الكربون (CO2) من التربة إلى الغلاف الجوي (أو ما يسمَّى التنفس الكلي للتربة، RS) آخذ في الزيادة، إلا أن مدى تحفيز تغير المناخ لفقدان الكربون من التربة نتيجة للتنفس غير ذاتي التغذية (RH) لا يزال إلى درجة كبيرة غير محدد.

في البحث المنشور، يستخدم الباحثون قاعدة بيانات محدثة لمعدلات تنفس التربة حول العالم، لبيان أن نسبة RH إلى RS المرصودة عند سطح التربة زادت بشكل ملحوظ من 0.54 إلى 0.63، بين العامين 1990، و2014 (P = 0.009). وهناك ثلاثة أدلة إضافية تدعم هذه النتيجة. فعن طريق تحليل مجموعتي بيانات منفصلتين لإجمالي الإنتاج الأوّلِي العالمي، وجد الباحثون أن معدلات كل من RH، وRS - نسبة إلى إجمالي الإنتاج الأوّلِي - قد زادت بمرور الوقت. وعلى نحو مشابه، تم رصد زيادات ملحوظة في RH، مقارنةً بأطول مجموعة بيانات عالمية متاحة للإشعاع الفلوري للكلوروفيل المستحَث بالطاقة الشمسية، إلى جانب إجمالي الإنتاج الأوّلِي المحوسب، من خلال مجموعة من نماذج الأراضي العالمية. كما يوضح الباحثون أن صافي تبادل النظام البيئي الليلي، نسبة إلى إجمالي الإنتاج الأوّلِي، يتزايد على نطاق مجموعة البيانات FLUXNET2015.

وجميع الاتجاهات فعالة مع تباين طرق أخذ العينات من ناحية نوع النظام البيئي، ودرجة الاضطراب، والمنهجية، وآثار تخصيب ثاني أكسيد الكربون، ومتوسط تغيُّر المناخ. وتوفر نتائج الباحثين مجتمعة أدلة رصدية على تزايد RH عالميًّا، استجابةً للتغيرات البيئية على الأرجح، وهو ما يتسق مع التحليلات الإحصائية، والتجارب طويلة المدى. ويشير هذا إلى أن فقدان كربون التربة بسبب المناخ يحدث حاليًّا عبر العديد من النظم البيئية، باتجاه ملحوظ ومطرد على المستوى العالمي.